لجنة الحوار تجري ألف فحص PCR للفلسطينيين ودعوة إلى أونروا للتعاقد مع مشافي لبنانية إضافية

الجمعة 21 اغسطس 2020
بوابة اللاجئين الفلسطينيين- لبنان

أكدت لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني استعدادها تحمل جزء من أعباء تكاليف الأولويات الاستشفائية للفلسطينيين في لبنان من أجل مواجهة فيروس كورونا، مشيرة إلى أن تطورات الفيروس تدل على استمراره على الأقل لسنة وازدياد وتيرة انتشاره

وخلال اجتماع اللجنة العليا للاستجابة لأزمة فيروس "كورونا" في المخيمات الفلسطينية، قالت لجنة الحوار: إنها ستتحمل كلفة ألف فحص PCR لصالح الهلال الأحمر الفلسطيني لإجرائها حصراً للمشتبه بإصابتهم بالعدوى بين اللاجئين الفلسطينيين والمخالطين منهم لأي مصاب.

 وأجمع الحاضرون خلال الاجتماع الذي جرى في السراي الحكومي على أن "أونروا" هي المسؤول الرئيسي عن الخدمات الصحية للاجئين الفلسطينيين، داعين إلى تعزيز التعاون بينها وبين وزارة الصحة اللبنانية عبر توسيع قاعدة المستشفيات الحكومية اللبنانية المتعاقدة مع الوكالة الأممية.

وأكدوا أهمية العمل خلال أسبوع على إنجاز العقود بين "أونروا" والمستشفيات الحكومية المخصصة لاستقبال ومعالجة حالات الإصابة بعدوى "كورونا" عبر وزارة الصحة.

وأكدت اللجنة العليا للاستجابة لأزمة فيروس "كورونا" في المخيمات الفلسطينية في لبنان ضرورة التعاطي مع الواقع الفلسطيني الصحي كجزء من النظام الصحي اللبناني العام.

وبحسب بيان وصل بوابة االلاجئين الفلسطينيين نسخة منه فإن المجتمعين توافقوا على أولوية دعم الجهوزية الطبية لمواجهة انتشار الوباء ورفع قدرات الفحص ومراكز العزل والعلاج، إلى جانب تدريب الأطباء والممرضين وتأمين التجهيزات اللازمة لهم، وتعزيز مستشفيات الهلال الأحمر وزيادة عدد غرف العناية المركزة فيها وتوسيع قدرة استيعابها، وتوفير الكوادر الطبية والتجهيزات الملائمة، وإنشاء مراكز تنسيق بين مختلف الهيئات الصحية والأهلية.

وجددوا دعواتهم إلى أبناء المخيمات والتجمعات الفلسطينية والمقيمين فيها للالتزام بالحد الأقصى من الوقاية عبر ارتداء الكمامات واعتماد التباعد الاجتماعي وموجبات النظافة الشخصية والعامة تأميناً لسلامتهم ودرءاً لاحتمالات أكثر سلبية.

فيما دعا رئيس لجنة الحوار حسن منيمنة إلى وجوب إيجاد صيغة تخول الوكالة تغطية كل موجبات موجهة الفيروس مالياً وإدارياً، وأولها تأمين توظيف الجهاز الطبي والتمريضي اللازم وضرورة تقديم المساعدة للأسر الملتزمة بالحجر المنزلي.

اتفاق على رفع القدرة الاستيعابية لعزل سبلين

كما اتفق المجتمعون على رفع القدرة الاستيعابية لمركز العزل في كلية سبلين لحالات الإصابة الطفيفة أو المخالطة وتأمين التجهيزات اللازمة لذلك، وتجهيز مركزين للعزل في البقاع والشمال.

وأجمعوا على تدريب العاملين في المراكز المعالجة والمستشفيات لدرء العدوى عن الجهاز الطبي، وتدريب طواقم النقل والإسعاف في الجمعيات الفلسطينية على التعامل مع الحالات المشتبه بها.

هذا إلى جانب التقصي عن وضع مستشفى صفد في الشمال بالتعاون والتنسيق مع سفارة السلطة الفلسطينية لتجهيز طابقين منه على الأقل كمركز للحجر، وزيادة الكادر البشري في مركز الاتصال التابع لوزارة الصحة للتعامل مع الاتصالات الواردة من اللاجئين الفلسطينيين.

وحضر الاجتماع كل من رئيس لجنة الحوار، حسن منيمنة، رئيس المجلس الأعلى للدفاع ورئيس لجنة متابعة التدابير والإجراءات الوقائية لفيروس "كورونا"، اللواء محمود الأسمر، وسفير السلطة الفلسطينية في لبنان، أشرف دبور، ومدير عام "أونروا" في لبنان، كلاوديو كوردوني، ومدير عام وزارة الصحة بالإنابة، فادي سنان، إضافة إلى الخبير الاستشاري عضو اللجنة الوطنية للأمراض المعدية، البروفسور عبدالرحمن البزري.

وجرى الاتفاق على اجتماع ثالث للجنة خلال الأسبوع المقبل لمتابعة تنفيذ الأولويات المتفق عليها.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد