جريمة قتل بالداخل المحتل ترفع عدد الضحايا النساء إلى 10 منذ مطلع العام

الخميس 10 سبتمبر 2020
متابعات

قتلت شابة فلسطينية (30 عاماً)، مساء اليوم الخميس، إثر جريمة إطلاق نار في حي السدرة بمدينة رهط في الداخل الفلسطيني المحتل.

وقال شهود عيان إن ملثمين أطلقوا النار على الشابة وأصابوها بجراح بالغة قبل أن يلوذوا بالفرار، وفشلت جميع محاولات الطواقم الطبية إنقاذ حياتها.

يذكر أن هذه هي عاشر امرأة تقتل منذ مطلع العام الحالي، فيما وصل العدد الكلي لجرائم العنف في الداخل المحتل إلى 57.

وفي حديث سابق مع "بوابة اللاجئين الفلسطينيين"، قال عضو قيادة لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، وأحد المعنيين في ملف مكافحة الجريمة، طلب الصانع، إن "90% من مصدر السلاح المستخدم في الجرائم المرتكبة هو جيش أو شرطة الاحتلال.

وأكد أنّ "السياسة الإسرائيلية هي ألا يكون المجتمع الفلسطيني مستقراً، أن يعيش حالة من التوتر، عدم الأمن الاقتصادي وفقدان الأمن، مما يخلق نفسية وبيئة لانتشار الجريمة"، مُشدداً على أنّ "الحكومة الإسرائيلية التي لديها القدرات للحصول على الأرشيف الذري الإيراني، تعرف جيداً من ارتكب هذه الجريمة في أم الفحم أو رهط أو غيرها"، مشيراً إلى أنه "عندما تكون الضحية يهودي، يتم تجنيد جهاز المخابرات وكل الموارد توضع تحت تصرف التحقيق للوصول إلى الجاني، ولكن إذا كانت الضحية عربي، فيتم التعاطي معها كقضية جنائية وإغلاق الملف ضد مجهول".

كما أوضح أنّ "نسبة كشف النقاب عن جرائم ضحاياها عرب، لا تتجاوز 20 إلى 25%، مقابل 80% إذا كان الضحية يهودياً، وهذه الازدواجية في التعامل هي سياسة رسمية حكومية لإضعاف النسيج الاجتماعي والجبهة الداخلية وتمرير المخططات السلطوية وإشغال المواطن العربي في الهموم اليومية والابتعاد عن القضايا الوطنية الرئيسيّة".

يُذكر أنّه وخلال العام الماضي 2019، قُتل 93 فلسطينياً بينهم 11 امرأة، علماً بأنه قُتل 76 فلسطينياً بينهم 14 امرأة في العام 2018، وقُتل 72 فلسطينياً بينهم 10 نساء عام 2017 في جرائم قتل مختلفة في مدن الداخل الفلسطيني المحتل.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد