مدارس "أونروا" في لبنان تستعد لاستقبال أكثر من 500 طالب من المدارس الخاصة

الأربعاء 23 سبتمبر 2020
لبنان-متابعات/ بوابة اللاجئين الفلسطينيين

تستعد مدارس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" لاستقبال ما يزيد عن 500 طالب قادمين من المدارس الخاصة.

ولبحث خطة وتحضيرات الوكالة، عقد لقاء تربوي، أمس الثلاثاء 22 أيلول/ سبتمبر، بين اللجان التربوية التابعة للجان الشعبية لمخيمات وتجمعات صور، ومديرة التعليم والتربية في "أونروا"، ابتسام خلف، بحضور مدير المنطقة، فوزي كساب.

وبحث المجتمعون آليات مواجهة وباء "كورونا" وخطة "أونروا" لافتتاح المدارس وبدء العام الدراسي، حيث أكدت خلف أن الوكالة ستعمل على تأمين التباعد والوقاية والتنسيق مع قسم الصحة التابع للوكالة بخصوص افتتاح المدارس، مع الالتزام بقرار وزارة التربية اللبنانية.

بدوره، أكد مسؤول ملف التربية في اللجان الشعبية، محمد رشيد أبو رشيد، ضررورة أن تعمل "أونروا" على وضع برنامج تعليمي واضح ومساعدة أهالي الطلاب بكل المستلزمات المطلوبة، بهدف إنجاح العملية التربوية.

كما دعا الوكالة إلى حل مشكلة طلاب مخيم برج الشمالي والمواصلات المتعلقة بثانوية الأقصى.

وتساءل الوفد عن موضوع الوظائف العشوائية والروستر وقضية المعلمين بمشروع "مدد"، مؤكداً تأييده لاتحاد المعلمين بخطواته، حيث وعد مدير المنطقة بمتابعة الموضوع مع إدارة لبنان.

 

شبايطة يتفقد مدرسة قيد الإنشاء قرب عين الحلوة

وفي سياق آخر، تفقد أمين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير في منطقة صيدا، ماهر شبايطة، المدرسة قيد الإنشاء قرب مدرسة دير القاسي على حدود مخيم عين الحلوة.

ويعتبر هذا المشروع من ضمن مشاريع تقدمها منظمة التحرير في لبنان لـ "أونروا".

وشارك في الجولة مدير منطقة صيدا، إبراهيم الخطيب، حيث جالوا بصحبة المهندسين الميدانيين في ورشة الإعمار وتفقدوا الأقسام كافةً، مُستمتعين إلى شرح حول آلية العمل والخارطة الزمنية لإنجازها.

2.jpg

وقال شبايطة: "نتفقد اليوم هذا الصرح التربوي قيد الإنشاء، ونتابعه بشكل دوري لما لذلك من أهمية تندرج في صلب عملنا، لأنّنا نريدُ إعداد جيل متعلّم ومثقف، جيل سيُكتب على يده تحرير فلسطين بإذن الله".

وأضاف: "هذا البناء سيعمل على التخفيف من معاناة أبناء شعبنا في مخيّمات الصمود، ونتابعه باهتمام بعد أن قدّمت منظمة التحرير الفلسطينية قطعة الأرض هذه لوكالة "أونروا"، ونحنُ مستعدون لتقديم كل إمكانياتنا وما يتوفر لدينا لمشاريع مثل هذه يستفيد منها جميع أبناء شعبنا في المخيّمات".

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد