جمعيات فلسطينية في أوروبا تطالب رئيس وزراء بريطانيا بالإفراج الفوري عن الدكتور حجاوي

الجمعة 25 سبتمبر 2020
متابعات/بوابة اللاجئين الفلسطينيين

طالبت جمعيات فلسطينية ناشطة في مختلف الدول الأوروبية بالإفراج الفوري عن الطبيب الفلسطيني المعتقل في إيرلندا، والمضرب عن الطعام منذ 9 أيام، عصام حجاوي ورفاقه الإيرلنديين.

جاء ذلك في رسالة تضامنية تعتزم الجمعيات إرسالها إلى رئيس وزراء بريطانيا، بوريس جونسون، عبر السفارة البريطانية في بروكسل، وذلك عقب الحصول على عشرات التواقيع من مختلف الجمعيات الناشطة في أوروبا.

ودعت الرسالة، التي وصل "بوابة اللاجئين الفلسطينيين" نسخة عنها، جونسون إلى التدخل السريع من أجل الإفراج الفوري عن حجاوي، الحاصل على الجنسية البريطانية.

وأكدت أن حجاوي طبيب متزوج وأب ويمارس بشكل طبيعي مهنته منذ سنوات عديدة في مستشفيات في سكوتلندا ومعروف عند نقابة الأطباء فيها، كما أنه ناشط بارز في الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني في الساحة الأوروبية، لذلك يتواجد في العديد من المؤسسات الناشطة في العمل التضامني مع الشعب الفلسطيني في الدول الأوروبية وبشكل خاص مؤسسة  "ي. س. س. ب" والتي مقرها في مدينة بروكسل، وهي إطار يجمع عشرات الجمعيات المتضامنة مع فلسطين من 28 دولة أوروبية .

وأوضحت أن حجاوي، وفي إطار نشاطاته التضامنية مع العديد من الأوساط السياسية والنقابية والمجتمعية الداعمة والمتعاطفة في بريطانيا والدول الأوروبية وفي الوطن العربي، وكذلك في أمريكا اللاتينية، بهدف توسيع دائرة التضامن الدولي مع نضال الشعب الفلسطيني العادل، وهو معروف بمشاركاته في اللقاءات التضامنية سواء في أوروبا أو في دول أخرى .

وأضافت: "نؤكد لكم كذلك أن الدكتور عصام بصلات حجاوي هو من المناضلين البارزين من أجل الحرية والمساواة والعدالة وحقوق الإنسان ويقف إلى جانب الشعوب المضطهدة على المستوى العالمي".

ووقع على الرسالة حتى نشر الخبر: "الملتقى الديمقراطي الفلسطيني في أوروبا"، "الجالية الفلسطينية في بلجيكا ولكسمبورغ"، "التحالف الأوروبي لدعم أسرى فلسطين"، "البيت العربي في أوكرانيا"، "الجمعية الاجتماعية الثقافية لفلسطيني بولندا"، "جمعية الصداقة سردينيا فلسطين"، "جمعية الشتات الفلسطيني في السويد" و"تجمع عائدون (أوروبا)".

ودعت الجمعيات إلى وضع تواقيعها على الرسالة عبر الإيميل التالي: [email protected] .

ويواصل نحو خمسين أسيراً إيرلندي إضرابهم عن الطعام دعماً لحجاوي، المضرب عن الطعام منذ 16 أيلول/سبتمبر الحالي، بسبب ظروف اعتقاله غير الإنسانية.

وانضمنت مؤخراً ثلاث أسيرات إيرلنديات إلى الإضراب، وهن: ماندي دافي، وشارون جوردان وكريستين كونور، وجميعهن محتجزات في كلية "هايدبانك وود" وسجن النساء.

وفي حديث سابق مع "بوابة اللاجئين الفلسطينيين"، قال يوسف قنديل، صديق الدكتور حجاوي، إن التهمة تتعلق بالتضامن مع الإيرلنديين، حيث إن حجاوي اعتقل يوم السبت، وامتثل أمام المحكمة يوم الإثنين، ما يعني أن التهمة كانت مجهزة مسبقاً.

واعتقلت السلطات البريطانية حجاوي في 22 آب/أغسطس بمطار "هيثرو" في لندن وسلمته إلى إيرلندا الشمالية.

ويعتبر الدكتور حجاوي أحد أبرز الوجوه الفلسطينية في الجالية العربية في أسكتلندا، ويتخوف ناشطون فلسطينيون في أوروبا من مصير مجهول قد يلقاه حجاوي إن لم يتم إثارة قضية اعتقاله والممارسات السيئة بحقه في السجون.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد