"أونروا" في غزة تكشف عن آلية جديدة للمساعدات الغذائية بدءاً من العام المقبل

الأحد 11 أكتوبر 2020
قطاع غزة-متابعات/بوابة اللاجئين الفلسطينيين

أعلن المستشار الإعلامي لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" في قطاع غزّة عدنان أبو حسنة، صباح اليوم الأحد 11 أكتوبر/ تشرين الأول، أنّ "لدى وكالة الغوث دراسة وتوجّه من أجل توحید الكابونة الغذائية لمراعاة الحالة المعیشیة العامة في القطاع -هناك كوبونات صغيرة وكوبونات كبيرة-".

وأوضح أبو حسنة في تصريحٍ لإذاعة صوت الأقصى المحلية، أنّ "هذا القرار لم یتم إقراره بعد، لكن لدینا دراسة شاملة سیتمخّض عنھا قرار توحيد الكابونة ومن المتوقّع تنفیذه مع بدایة العام القادم2021"، مُؤكداً أنّ "التوجّه بتوحید الكابونة هو شكل من أشكال التضامن الاجتماعي، لأن معظم سكان غزة یتجھون إلى الفقر والجمیع أصبح بحاجة لهذه المساعدات، ومن الصعب التمییز بین الفقیر أو الأشد فقراً".

كما شدّد أبو حسنة على "عدم تقلیص المعونات التي تقدمھا وكالة أونروا للاجئين، وقرار توحید الكابونة سیزید من التوزیع ویراعي عشرات آلاف الموالید الجدد الذین لم یتم تسجیلھم حتى اللحظة، وھذا التوجّه سیرفع أعداد المستفیدین وسیكون أكثر عدالة حسب رؤیة الوكالة".

وحول تأخیر توزیع الكابونات على اللاجئين في المُخيّمات، بيّن أبو حسنة أنّ "ذلك یرجع بسبب جائحة كورونا ومع السماح للعمل بالمناطق المصنفة خضراء تم افتتاح 21 مدرسة بالإضافة لـ12 مركز توزیع، تراعي إجراءات السلامة والصحة والتباعد ولبس الكمامات، ویتم تسلیم المواد الغذائیة بحرصٍ شدید".

وأوضح أنّه "في المناطق الموبوءة والمصنفة حمراء یتم الاعتماد على الوحدات المتنقلة وتسلیم المواد الغذائیة للاجئين، وفي حال تم الإعلان عن المناطق الخضراء سیتم افتتاح كل المراكز".

وبشأن الأزمة المالية، أكَّد أنّها "مستمرة، ونحتاج 200 ملیون دولار حتى نتمكن من دفع رواتب الموظفین واستمرار البرامج التي نقدمھا للاجئین الفلسطینیین. لكن یوجد جھود واتصالات من أعلى المستویات لتوفیر الأموال اللازمة لعمل أونروا والبرامج الداعمة للاجئین"، لافتاً إلى أنّ "أزمة كورونا زادت من الأعباء المالیة لوكالة الغوث خاصة مع قلة الدول المانحة والداعمة".

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد