"أونروا" تبدأ بتوزيع معونات صحيّة على الأسر الفلسطينية " الأكثر ضعفاً" في سوريا

السبت 14 نوفمبر 2020
بوابة اللاجئين الفلسطينيين

بدأت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين " أونروا" في سوريا، بإرسال رسائل نصيّة عبر الهاتف المحمول، للاجئين المشمولين في توزيع السلال الصحيّة، في إطار المساعدات التي تقدّمها ضمن إجراءات مكافحة جائحة "كورونا" بالتعاون مع "الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب".

وحصرت الوكالة توزيع السلال الصحيّة التي تضم بعض المواد التعقيمية والمنظفات، للأسر المصنّفة كـ " اكثر ضعفاً" وذلك "بسبب قلّة الموارد الماليّة" حسبما أعلنت، على أن تستفيد " الأسرة التي يعيلها أو أحد أفرادها من ذوي الاحياجات الخاصّة" إضافة إلى " الأسرة التي يعيلها أو أحد أفرادها مسن تجاوز الستّين من عمره ولديه مرض مزمن ومسجّل ضمن عيادات الوكالة".

ونقل مراسل "بوابة اللاجئين الفلسطينيين" في مخيّم درعا، أنّ العديد من الأسر المستهدفة من أبناء المخيّم، قد تلقّت رسائل نصيّة، لاستلام السلّة الصحيّة من مستودعات الكاشف في درعا.

وأشار مراسلنا، إلى أنّ خطوة الوكالة، لاقت استهجاناً من أُسر كثيرة، غير مصنفّة وفق معايير الوكالة " كأشد ضعفاً" الّا أنّها تعيش وضعاً معدماً، وطالما طالبت بعدم استثنائها من أيّة معونات توزّع في سياق مواجهة جائحة " كورونا".

وبحسب "أونروا" فإنّ 91% من أسر اللاجئين الفلسطينيين في سوريا، يكابدون الفقر المطلق ( أقل من دولارين في اليوم)، في حين تم تحديد 126 ألف لاجئ كضعفاء للغاية، وذلك في تقرير النداء الطارئ الصادر عنها مطلع العام 2020 الجاري، ما يجعلهم وفق ما تشير إليه الأرقام، الشريحة الأكثر هشاشة معيشيّاً، وبالتالي الأكثر تأثرّاً بما تشهده البلاد من أزمات متصاعدة.

الجدير بالذكر، أنّ مطالبات اللاجئين الفلسطينيين في سوريا، لم تتوقف منذ بدء جائحة "كورونا" سواء لوكالة " أونروا" او "للهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب" من أجل التصدي لمسؤولياتهما، وعلى رأسها تأهيل المستوصفات الصحيّة في المخيّمات وتجهيزها لمواجهة المرض، سواء لجهة تزويدها بالمعدّات والمستلزمات الطبيّة والمختبريّة اللازمة، أوتوفير أماكن للحجر الصحّي، وشمل جميع اللاجئين بالسلل الصحيّة، نظراً للارتفاع الكبير في الأسعار وضعف الموارد المعيشيّة.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد