تأخّر مساعدات "أونروا" النقدية يُفاقم معاناة فلسطينيي سورية في الأردن

الأحد 04 ابريل 2021
متابعات/بوابة اللاجئين الفلسطينيين

 

قالت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية، اليوم الأحد 4 أبريل/ نيسان، إنّ اللاجئين الفلسطينيين من سورية في الأردن يواجهون أزمات عديدة، يفاقمها تأخّر المساعدات النقديّة من وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا".

وأوضحت المجموعة في بيانٍ لها، أنّ المساعدة النقدية التي تقدمها وكالة "أونروا" تخفّف من معاناتهم، لأنهم مرتبطون بالتزامات دفع شهرية منها إيجار المنزل وفواتير الكهرباء والماء وغيرها، وتأخير المساعدة النقدية سيخلق لهم مشاكل والتزامات إضافية.

ونقلت المجموعة عن عددٍ من اللاجئين قولهم، إنّه من المفترض نزول الدفعة المنتظمة الأولى من المساعدات النقدية لعام 2021 بين يومي 21-03 و27-03 من الشهر الماضي، وهم ينتظرون صرفها إلى الآن، وذلك على الرغم من الوعود التي قدمتها "أونروا" لهم.

وطالب اللاجئون وكالة "أونروا" بالتعامل الشفافيّة والمصداقيّة، متسائلين: هل من المعقول مجرد التوقيع لصرف الدفعة يأخذ 15يوم ونحن على علم أن الكشوفات عندهم منذ أكثر من شهر؟.

ويأتي ذلك، في ظل مطالب متكررة للاجئين المهجّرين في الأردن، لوكالة "أونروا" بجعل المعونات الماليّة شهريّة، بدلاً من 3 أشهر، في ظل الأوضاع الماديّة الصعبة وانعدام فرص العمل والظروف التي فرضتها جائحة " كورونا".

يُشار إلى أنّ المساعدة المالية لفلسطينيي سورية في الأردن تقدّر بـ 85 ديناراً أردنياً لكل فرد من أفراد العائلة ممن يحمل وثيقة سورية أو بدون، و52 دينار لحملة الرقم الوطني في الأردن، وهي مصدر عيشهم الوحيد، في ظل انتشار فيروس "كورونا" وانتشار البطالة والإجراءات التي قيدت حركتهم.

ووفقاً لإحصائيات وكالة "أونروا"، فيعيش أكثر من (17500) لاجئ في الأردن ممن فروا من الحرب السورية، ويواجهون أوضاعاً معيشيّة صعبة للغاية.

ووفق "أونروا"، فإنّ 100% من الأسر الفلسطينية المهجّرة من سوريا إلى الأردن تحتاج إلى الدعم المالي، في حين يقول 86% من الأسر أنّهم مديونون بمبالغ ماليّة، كما تحتاج 100% من العائلات المهجرّة لمساعدات التأهّب لفصل الشتاء في كل عام.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد