يبدأ الاثنين القادم..

اتحادات موظفي "أونروا" تقرر الدخول في إضراب شاملٍ ومفتوح

الخميس 25 نوفمبر 2021
متابعات/بوابة اللاجئين الفلسطينيين

 

أعلن المؤتمر العام لاتحادات العاملين في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" ظهر اليوم الخميس 25 نوفمبر/ تشرين ثاني، عن بدء الاضراب الشامل والمفتوح بدءاً من يوم الاثنين القادم في كافة مناطق عمليات وكالة "أونروا"، وذلك للتعبير عن رفض سياسات إدارة "أونروا" بحق الموظفين

وأوضح المؤتمر في بيانٍ مقتضب صدر عن اجتماعٍ عُقد بين رؤساء الاتحادات، أنّ يوم الاثنين القادم الموافق 29 نوفمبر سيشهد إضراباً شاملاً في جميع مرافق وكالة "أونروا"، ويوم الخميس 2 ديسمبر/ كانون الأول سيكون بداية للإضراب المفتوح، مُشيراً إلى أنّ تفاصيل الفعاليات الجديدة ستوضح لاحقاً في بيانٍ مفصّل.

وفي وقتٍ سابق، أكَّد المؤتمر العام، أنّ نزاع العمل مع إدارة "أونروا" مستمر والاضراب المفتوح على الأبواب خلال الأيّام القادمة، حيث لفت إلى أنّ رؤساء اتحادات العاملين عقدت اجتماعاً طارئاً لمناقشة آخر المستجدات في نزاع العمل والعلاقة مع إدارة وكالة "أونروا"، حيث جرى التأكيد على أنّ نزاع العمل ما زال مستمراً مع إدارة الوكالة ولا تراجع عنه إلا بعد تحقيق كافة المطالب الخمسة.

وشدّدت رئاسة المؤتمر على أنّ ما قامت به إدارة "أونروا" من سحبٍ للإجازة الاستثنائية عن النظام الالكتروني يوم أمس لهو دليل قاطع على صدق ما جاء في بيان المؤتمر العام، ويعتبر هذا خطوة في الاتجاه الصحيح ولكنها غير كافية ويجب الغاء الاجازة من جذورها.

وبيّنت رئاسة المؤتمر، أنّ ما جاء في رسالة رئيس هيئة الموظفين حول العلاوة السنوية مرفوض رفضاً قاطعاً ولابد من صرفها وبأثرٍ رجعي في موعدٍ لا يتجاوز 1 يناير من العام الجديد 2022، وإنّ الذي يعجز عن دفع 4 مليون دولار كعلاوةٍ سنوية عام 2021 لن يستطيع أن يدفع 8 مليون مجتمعة عام 2022 وهذا مؤشّر على التسويف والتأجيل في العلاوة السنوية للسنة القادمة في ظل العجز المتنامي والمتكرر.

وأشارت رئاسة المؤتمر إلى أنّ المؤتمر العام يدافع عن حقوق اللاجئين قبل أن يدافع عن حقوق الموظفين في سياسة التعيينات، فلابد من الالتزام بقرارات مؤتمر بيروت والمتعلقة بعدم تجاوز نسبة البدلاء عن 7.5.%، وصندوق الادخار وتعويض نهاية الخدمة هو مستقبل الموظف في شيخوخته وبعد تقاعده فلابد من حمايته واستقراره وزيادة مدخلاته حسب قرار مؤتمر بيروت.

وحذَّرت رئاسة المؤتمر الإدارة العليا من المساس بأي منافع للعاملين على غرار العلاوة السنوية أو الاجازة الاستثنائية، وسيكون رد المؤتمر عنيف في هذا الاتجاه، ويجب أن تقف الإدارة العليا عند مسؤولياتها بتوفير الدعم الكامل للاجئين والعاملين في وكالة الغوث.

ودعت رئاسة المؤتمر إلى تطبيق ما تم الاتفاق عليه بمؤتمر بيروت من قبل الإدارة العليا مع المؤتمر العام، ودعم الدول المضيفة التي احتضنت اللاجئين لعقود طويلة ولم تبخل عليهم بالغالي أو النفيس، فلا يجوز أن نتركها لوحدها مع اللاجئين والموظفين دون دعم دولي مناسب ويرتقي لمستوى التطلعات.

 

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد