جانب من الوقفة الاحتجاجية التي خرجت في مخيم نهرالبارد

وقفة احتجاجية لأهالي مخيّم نهر البارد رفضاً لاستثناء منازلهم من الإعمار

الثلاثاء 07 مارس 2017
جانب من الوقفة الاحتجاجية التي خرجت في مخيم نهرالبارد
وكالات - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

لبنان - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

نفّذ حشدٌ من أهالي  مخيّم نهر البارد شمالي لبنان، أمس الإثنين 6 آذار، وقفة احتجاجية أمام منازلهم المهدّمة، والتي تعتبر جزءاً من المخيّم القديم، وذلك بسبب عدم إدراج الوكالة تلك المنازل في خرائط إعادة الإعمار التي رسمتها.

وشرح  وليد موعد صاحب أحد تلك المنازل المهدّمة، القضيّة قائلاً: "إنّ منزلي متواجد بالعقار 39 وتابع للمخيّم القديم، وعند انتهاء الحرب تم إحصاؤنا من قبل شركة "خطيب وعلمي"، وتم إعطاؤنا رقم صفر، والوكالة معترفة أنّ هذه المنازل من المخيّم القديم، لكن لم يكن لها صلاحيات الإعمار، بسبب استملاك الدولة لإقامة أوتوستراد، ولكن في ما بعد ألغت الاستملاك، وأبلغت الأونروا بذلك".

وتابع موعد  "لكن تفاجأنا أن هناك منازل اختفت في المخيم القديم بسبب عملية توسيع الشوارع وزيادة مساحات بعض المنازل التي تم إعمارها في برايم  (NO)وأيضاً هناك منازل كثيرة تم تبديل مكانها".

ولفت موعد إلى أنّ "الأونروا ستقوم بإعطاء هذه المساحة لأصحاب المنازل، التي اختفت في برايم (NO) أو تم نسيان إعمارها في مكانها في بعض رزم المخيّم القديم، وسيتم إعمارها في مكان مبانينا التي كانت تتألف قبل الحرب من خمسة منازل وستة محلات".

وتابع "وبعد مراجعة الأونروا من قبل الأهالي أبلغنا أن هناك أخطاء، ولكن الخرائط أصبحت جاهزة ولا تستطيع تغييرها، وفي حال توفر المال من الممكن أن يتم الإعمار في العقار ٣٩، وهو ليس لنا، ولكن نحن طرحنا حلاً آخر هو أن يتم إعمار المنازل التي اختفت فوق محلاتنا ومنازلنا بعد إعمارها لنا، ونحن لا نتحمل كامل الخطأ، وسنستمر بالاعتصام حتى تحقيق مطالبنا ".

يشار إلى أنّ مخيم نهر البارد، قد تمّ تدميره عام 2007، في حرب بين الجيش اللبناني، وتنظيم "فتح الإسلام"، ولازال يوجد الكثير من المنازل، التي لم يتم إعادة إعمارها بعد.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد