مخيم نهر البارد شمال لبنان

المخيمات الفلسطينية شمال لبنان والبقاع

الجمعة 19 اغسطس 2016
مخيم نهر البارد شمال لبنان
خاص بوابة اللاجئين الفلسطينيين

مخيم نهر البارد
 يقع مخيم نهر البارد على مسافة 16 كيلومتر من طرابلس بالقرب من الطريق الساحلي في شمال لبنان، وقد تم تأسيس المخيم في الأصل من قبل عصبة جمعية الصليب الأحمر في عام 1949 لإيواء اللاجئين الفلسطينيين من منطقة بحيرة الحولة شمال فلسطين، وبدأت الأونروا بتقديم خدماتها للاجئين في عام 1950، أدى موقع نهر البارد القريب من الحدود السورية مع لبنان، لتحويل المخيم الى مركز اقتصادي للبنانيين في منطقة عكار.

في منتصف عام 2007، ونتيجة للنزاع الذي دار بين الجيش اللبناني وبين مجموعة "فتح الإسلام" التي لجأت إلى المخيم، تمّ تدمير المخيم حيث تعرّض للقصف بالمدفعية الثقيلة والقنابل الجوية خلال حصار امتد ثلاثة أشهر، وقدّر أنّ ما يقارب 95% من كافة المباني والبنية التحتية قد دمّرت تماماً أو تضررت بشكل يتعذر إصلاحه، ممّا أجبر السكان على النزوح، وجرى تشريد ما يقارب نحو (27,000) لاجئ فلسطيني من مخيم نهر البارد ومن المناطق المحيطة به في شمال لبنان بحسب إحصائيات الأونروا.

إعادة إعمار المخيم

ما تزال نحو (5900) عائلة بعيدة عن بيوتها وتعتمد بشكل كامل على مساعدات وكالة الأونروا، وأخذت الوكالة على عاتقها عملية إعادة إعمار المخيم المعقّدة بالتعاون مع الحكومة اللبنانية والدعم المالي من قبل المجتمع الدولي، وبدأت عودة الأهالي في تشرين الأول/أكتوبر2011، حيث تسلمت أكثر من (300) عائلة مفاتيح بيوتها الجديدة وتمكّن بعض أصحاب المحال من العودة ايضاً.

يصل آخر تقدير لكلفة بناء مخيم نهر البارد الى ما يقارب (345) مليون دولار أميركي، حتى اليوم لم يتمّ تأمين إلا 44 % من المبلغ، مما جعل النقص حوالي (183) مليون دولار، وفي 7/8 من هذا العام، قدم بنك التنمية العربي مبلغ (10) مليون دولار أميركي للعمل بخطة إعادة إعمار‏مخيم نهر البارد، وخصص هذا المبلغ للأبنية المهدمة كليا منذ 2007، وبحسب تصريحات عضو لجنة المجلس في المخيم "بسام موعد" سيبدأ العمل بهذه الخطة قريبا تحت إشراف مجلس الإنماء والإعمار.

مخيم البداوي

قامت الأونروا بتأسيس مخيم البداوي عام 1955 فوق تلة في شمال لبنان، على مسافة 5 كيلومترات إلى الشمال من طرابلس، وبلغ عدد سكان المخيم قرابة (16,500) نسمة، ترتفع بينهم نسبة البطالة وينتشر الفقر بين السكان، وهناك طلب كبير على خدمات الأونروا بسبب عدد السكان المتزايد، وقد تم إعادة تأهيل أنظمة المياه والصرف الصحي وتصريف مياه الأمطار في المخيم منذ فترة قريبة.

تحمّل مخيم البداوي من بين المخيمات الأخرى في لبنان عبء الأزمة التي حدثت في نهر البارد عندما اندلع القتال عام 2007، الأمر الذي أجبرآلاف اللاجئين للنزوح إلى مخيم البداوي، وتضخم عدد سكان مخيم البداوي جراء ذلك ليصبح تقريبا 30,000 نسمة، وذلك بين عشية وضحاها. 

وفي منتصف عام 2009، كان ما يقارب من  (10,000) من الأشخاص النازحين ما يزالون يعيشون في مخيم البداوي وفي المناطق المحيطة به، وقد شكل ذلك ضغطا كبيرا على خدمات الأونروا في البداوي وأضاف أعباءا إضافية على سكان البداوي أنفسهم.

قامت الأونروا بإنشاء مساكن جاهزة للأطفال النازحين، وعملت على توسعة الخدمات الصحية في مخيم البداوي لتتوائم مع عدد السكان المتزايد.

في البقاع

مخيم ويفل- الجليل
 تأسس في العام 1948، وصف مخيم الجليل في بعلبك بأنه أصغر المخيمات الفلسطينية في لبنان، سمي باسم الجنرال الفرنسي "ويفل"، وكان في الأساس اسطبلاً للخيل من مخلفات الانتداب الفرنسي، يقع المخيم عند المدخل الجنوبي لمدينة بعلبك وهو عبارة عن ثكنة عسكرية فرنسية لها ثلاثة مداخل، ويطوقها سور عال ثم تحولت هذه الثكنة الى مخيم للاجئين الفلسطينيين عام 1948، يبعد عن مدينة بيروت حوالي (90) كم الى الشرق منها.

تبلغ مساحة المخيم حوالى (43500 م2)، ويقدر عدد القاطنين فيه بـ(7600) لاجىء، معظمهم من الجليل الأعلى في فلسطين، وتحديداً من بلدات صفورية، لوبية والياجور، لكن الضغط الاقتصادي وتقليص خدمات الأونروا وندرة فرص العمل، جعلت الكثير من شبان هذا المخيم يبحثون عن اتجاه آخر فوجدوا أن الطريق المفتوح أمامهم هو ألمانيا والسويد والدانمارك، فهاجروا لتأمين لقمة عيشهم، تاركين وراءهم الأطفال والمتقدمين في السن حتى قيل عنه أنه "مخيم العجائز والأطفال"، وعرف عن حياة اللاجئين ومعاناتهم في هذا المخيم بأنها الأسوأ بين جميع اللاجئين في لبنان، بسبب الطقس البارد جداً خلال فصل الشتاء ونتيجة الأوضاع السكنية الرديئة والاكتظاظ السكاني الهائل.

إضافة للظروف الصعبة التي يعيشها اللاجئون الفلسطينييون في لبنان، تحملت المخيمات الفلسطينية عبء الأزمة السورية وما خلفته من نزوح حوالي 42 ألف لاجئ فلسطيني، استقر معظمهم داخل المخيمات الفلسطينية في لبنان الأمر الذي ضاعف سوء الأوضاع المعيشية والخدماتية في المخيمات.

والجدير بالذكر أن هناك مخيمات فلسطينية دمرت في لبنان ولم تعد موجودة، كمخيم النبطية جنوب لبنان، الذي أنشأ في العام 1956 ودمر في العام  1974 من قبل طيران الاحتلال الصهيوني.

ومخيم تل الزعتر شرق بيروت، أنشأ في العام 1949 ودمر في العام 1976 أثناء الحرب الأهلية اللبنانية، و جسر الباشا شرق بيروت، أنشأ في العام 1952ودمر في العام 1976 أثناء الحرب الأهلية اللبنانية.

مخيم الجليل

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد