الجمعة 15 فبراير 2019
#الانروا_شريكة_في_قتلنا
تقرير: وكالة الأونروا تكتفي بإدانة قصف مدرسة لها في مخيم خان الشيح والناشطين يدينونها
من القصف على مخيم خان الشيح
المخيمات الفلسطينية في سوريا | 2016-09-29 | خاص بوابة اللاجئين الفلسطينيين

مخيم خان الشيح - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

أصدرت وكالة الأمم المتحدة (الأنروا) اليوم 29/9/2016 بيانًا "تدين فيه بشدة الأطراف المسؤولة عن قصف إحدى مدارسها في خان الشيح" من دون أن تحدد الجهة المسؤولة عن استهداف المدرسة إذ "تعرضت مدرسة إناث سلامة الإعدادية في خان الشيخ لقصف مباشر نتج عنه إصابة طالبة بالصف الثامن بجراح إلى جانب معلمتين واحدة منهما وصفت جراحها بالخطيرة"، ولم تكتفِ وكالة الأنروا بعدم تحديد الجهة المسؤولة عن القصف وإنما لم تُدين القصف الهمجي بالبراميل المتفجرة والغارات الروسية على منازل وتجمعات الأهالي المدنيين في مخيم خان الشيح والتي تزامنت مع قصف المدرسة، حيث ذهب ضحيتها شهيدين من المدنيين  وعدد من الإصابات جراء استهداف الطريق والمنفذ الوحيد بين المخيم المحاصر وبلدة زاكية.

فيما اصدر نشطاء من داخل مخيم خان الشيح بيانا تحت هاشتاق #الأنروا_شريكة_في_قتلنا جاء فيه :" إن وكالة الأنروا يفترض بها أن تعمل على توفير الحماية للاجئين الفلسطينيين، كونها المعني والمسؤول الأول عن اللاجئين الفلسطينيين، لذا يجب أن تعمل على وقف استهداف المخيم بالطيران الحربي الروسي – السوري، والبراميل المتفجرة والقصف المدفعي والصاروخي الذي يطال المخيم الخالي من أي وجود مسلح لفصائل المعارضة السورية أو أي طرف آخر، حيث من يقطن داخله مدنيين من اللاجئين الفلسطينيين والنازحين السوريين".

#الأنروا_شريكة_في_قتلنا

وأضاف البيان " إننا كنشطاء إعلاميين وعاملين في المجال الإنساني بمخيم خان الشيح نندد بموقف "الأنروا" المتماهي مع النظام السوري وحلفائه من استهداف اللاجئين الفلسطينيين، ونستنكر محاولة الوكالة التغطية على الأطراف التي تستهدف المخيم المدني من طيران حربي روسي إلى قوات الجيش السوري، دون العمل على إدانة جرائمهم بشكل واضح.

 وطالب البيان وكالة" الأنروا " بأن تأخذ موقفها وتتحرك كمنظمة دولية لايقاف استهدافهم المدنيين بشكل مباشر. معتبرين استمرار تقاعس "الأنروا" وتغطيتها على ما يجري للاجئين الفلسطينيين بمخيم خان الشيح هو بمثابة مباركة ومشاركة في الجرائم التي يتعرض لها المخيم واللاجئين من كافة الأطراف، سواء لنقص خدماتها بشكل أساسي بمجال الصحة والإغاثة داخل المخيم، أو عدم التحرك الفاعل لإيجاد حلول توقف استهداف اللاجئين الفلسطينيين والمخيمات الفلسطينية من كافة الأطراف.

ودعا البيان "الأنروا" لتحديد واضح للجهات التي تستهدف اللاجئين، والعمل على الدخول الفوري لمخيم خان الشيح للتأكيد على خلو المخيم من أي مظاهر عسكرية، وان المخيم مدني لا يقطنه سوى اللاجئين، والقيام بإدخال المواد الطبية والإغاثية إلى مخيم خان الشيح المحاصر بشكل جزئي منذ العام 2013.

والجدير بالذكر ان عدد الضحايا من أبناء مخيم خان الشيح بريف دمشق بلغ 183،فيما عدد المعتقلين 158، بينهم ثلاثة مفقودين، واكثر من 2200 حالة اصيبت بجروح داخل المخيم الذي يقطنه حوالي 12 ألف لاجئ فلسطيني، ومايزيد عن 4000 مهجر ونازح سوري.

 

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة