الجمعة 15 فبراير 2019
حشودات عسكرية في محيط خان الشيح وحالة من الترقب يعيشها المدنيون
تقرير: تصعيد متواصل في استهداف مخيم خان الشيح للاجئين الفلسطينيين بريف دمشق

المخيمات الفلسطينية في سوريا | 2016-10-01 | خاص بوابة اللاجئين الفلسطينيين

خان الشيح - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

شن الطيران الحربي الروسي فجر اليوم السبت 01/10/2016 سبع غارات جوية على أطراف ومحيط مخيم خان الشيح بريف دمشق، وبحسب ما أفاد مراسنا أن غارتين استهدفتا اطراف المخيم من جهة شارع الرضا وشارع السعيد دون أن تسفر عن أي إصابات.

 

فيما استهدف محيط المخيم قصف صاروخي ومدفعي عنيف بالمحيط الشرقي للمخيم بالتزامن مع اشتباكات عنيفة على محور بلدة الدرخبية، وانقطاع المنفذ الوحيد بين زاكية وخان الشيح نتيجة استهدافه بالأسلحة الثقيلة من قبل قوات النظام المتمركزة بالفوج 137.

بينما أشار مراسلنا أن حالة من الهلع والخوف تسودان الأهالي نتيجة القصف العنيف والمتواصل وتخوفات من اقتحام قوات النظام المنطقة التي تعد ملاذا أمنا للالاف من اللاجئين الفلسطينيين والسوريين بعد ورود أنباء عن حشودات عسكرية في محيط خان الشيح.

 

تصعيد متواصل باستهداف المدنيين في مخيم خان الشيح

 

ويشهد المخيم منذ ثلاثة أيام حتى الآن قصف جوي ومدفعي حيث ألقى الطيران المروحي 12 برميلًا على المزارع المحيطة بالمخيم  في حين سقطت عدة قذائف على أطراف المخيم صباح يوم 29/9/2016

كما استُهدف المخيم منتصف ليلة 28/09/2016  بستة صواريخ غراد أدت الي وقوع إصابتين في صفوف الأهالي، يأتي ذلك في وقت أفاد فيه مراسل البوابة أن قوات النظام قصفت مدرسة تابعة للأونروا وسط المخيم أثناء دوام الطلاب، ظهر يوم 28/09/2016 ، ما أدى إلى إصابة عدد من الطلاب ومعلمة ومعلم، تزامن ذلك الاستهداف مع إلقاء الطيران المروحي أربعة براميل متفجرة على الطريق الواصل والمنفذ الوحيد بين المخيم وبلدة زاكية، ما أدى إلى ارتقاء شهيدين من المدنيين المهجرين إلى مخيم خان الشيح.

 

وأصيبت طفلة بجروح طفيفة نتيجة غارتين جويتين من قبل الطيران الروسي واحدة على الأطراف والأخرى استهدفت السوق القديم، ما أدى أيضًا إلى دمار واسع في ممتلكات المدنيين.

أما يوم 27/9/2016 شن الطيران الحربي الروسي بعد منتصف الليل  أربع غارات مستخدما القنابل العنقودية على أطراف ومزارع مخيم خان الشيح، وذلك بعد ثلاث غارات شنها الطيران الحربي وأربع قذائف هاون على محيط المخيم صباح يوم نفسه.

 

الجدير بالذكر أن مخيم خان الشيح يتعرض لحصار جزئي منذ العام 2013، ويعيش داخله أكثر من 12 ألف لاجئ فلسطيني ومهجر سوري من المناطق المجاورة، وهو خال من أي تواجد مسلح لفصائل المعارضة السورية رغم سيطرتها على المناطق المحيطة به.

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة