خبر: إصابات واعتقالات في مواجهات فلسطين المحتلة
إصابات واعتقالات في مواجهات فلسطين المحتلة
فلسطين المحتلة | 2018-02-10 | وكالات-بوابة اللاجئين الفلسطينيين

فلسطين المحتلة-بوابة اللاجئين الفلسطينيين

شهدت فلسطين المحتلة مواجهات عنيفة على عدة نقاط تماس، الجمعة 9 شباط، استمرت حتى ساعات المساء، وتخلّلها سقوط إصابات واعتقالات في صفوف المتظاهرين، في الضفة الغربية والقدس المحتلتين وقطاع غزة.

واندلعت المواجهات عقب انطلاق مسيرات جمعة الشهيد أحمد جرار، وذكرت وزارة الصحة أنّ (59) فلسطينياً أصيب بمختلف أنواع الرصاص في المواجهات التي عمّت فلسطين المحتلة.

وفي قطاع غزة، تعاملت مستشفيات وزارة الصحة مع (27) مصاباً بالرصاص الحي، أحدهم وُصفت جراحه بالخطرة، جراء إصابته في الرأس شرقي جباليا، وأصيب آخر في البطن شرقي مخيّم البريج.

وكانت مواجهات اندلعت في عدة نقاط تماس شرقي قطاع غزة قرب السياج الأمني العازل، شرقي خانيونس، وشرقي مخيّم البريج وقرب موقع "ناحل عوز" العسكري، وشرقي جباليا وبيت حانون.

وفي الضفة المحتلة، أصيب فلسطيني جراء اعتداء قوات الاحتلال عليه بالضرب، وحوّلته طواقم الإسعاف إلى مستشفى بيت جالا الحكومي في بيت لحم المحتلة.

وفي القدس المحتلة، انطلقت مسيرات تنديد بقرارات الولايات المتحدة الأخيرة، عقب صلاة الجمعة في المسجد الأقصى.

وفي مواجهات رام الله المحتلة، أصيب فلسطيني بعيار معدني والعشرات بحالات اختناق جراء إلقاء قنابل الغاز، بعد قمع قوات الاحتلال مسيرة وصلاة الجمعة في قرية المزرعة الغربية احتجاجاً على مصادرة الأراضي لصالح التوسع الاستيطاني. واحتجزت قوات الاحتلال عدداً من المصوّرين الصحفيين، ومنعوهم من أداء عملهم في تغطية المواجهات.

كما تعرّض (4) فلسطينيين لإصابات بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وعشرات حالات الاختناق، في مواجهات على مدخل البيرة الشمالي، حيث أطلق جنود الاحتلال الرصاص الحي والمعدني وقنابل الصوت والغاز.

وأصيب عشرات الفلسطينيين بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، جراء قمع قوات الاحتلال مسيرة انطلقت في قرية بدرس غربي رام الله، انطلقت بعد صلاة الجمعة باتجاه الجدار الفاصل المُقام على أراضي القرية.

وقمعت قوات الاحتلال كذلك مسيرة قرية نعلين الأسبوعية المناهضة للاستيطان والجدار، ما أدى لإصابة عدد من المتظاهرين بحالات اختناق، حيث أطلقت قوات الاحتلال الرصاص المعدني المغلف بالمطاط والرصاص الاسفنجي وقنابل الغاز. انطلقت كذلك مسيرة قرية بلعين باتجاه الجدار الفاصل الجديد قرب محميّة أبو ليمون.

وفي نابلس المحتلة، شارك المئات في مسيرة انطلقت بمدينة نابلس من مسجد النصر في البلدة القديمة عقب صلاة الجمعة، وجابت شوارع البلدة القديمة وسط انتشار مكثف لعناصر الأجهزة الأمنيّة التابعة للسلطة، إلى أن وصلت لميدان الشهداء وسط المدينة.

وحسب جمعية الهلال الأحمر، فإنّ مجمل الإصابات التي سُجلت في نابلس بلغت (9) إصابات، بينها (7) بالرصاص الحي خلال مواجهات مع الاحتلال، وأعلنت مصادر طبية عن إصابة شاب خلال اعتداء قوات الاحتلال على المواطنين والمزارعين في بلدة مادما جنوباً، وعلى إثر هذا الاعتداء اندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال التي أطلقت الرصاص المطاطي وقنابل الغاز.

كما اعتقلت قوات الاحتلال الصحفي محمود مطر أثناء تغطية المواجهات في منطقة حاجز حوارة، وأصابت شابين خلال مواجهات على حاجز حوّارة العسكري جنوبي نابلس، وأعلن جيش الاحتلال المنطقة "منطقة عسكرية مغلقة" في أعقاب مسيرة شعبية انطلقت تنديداً باغتيال الشهيد جرار، ومنعوا الصحفيين من تغطية الأحداث.

وفي سياق متصل، أصيب شاب بعيار مطاطي خلال مواجهات اندلعت على مدخل بيتا جنوبي مدينة نابلس، ووُصفت إصابته بالطفيفة، وجرى نقله إلى مستشفى رفيديا الحكومي.

فيما اعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة شبان ظهر الجمعة من بلدة سالم شرقي نابلس المحتلة، بعد إلقاءهم عبوة ناسفة محلية الصنع باتجاه قوات الاحتلال، فقام الجنود بملاحقتهم واعتقالهم.

أما في جنين المحتلة، فاقتحمت قوات الاحتلال بلدة زبوبة غرباً خلال ساعات الليل، وانتشرت في شوارع البلدة، واعتقلت الشقيقين مصعب ومحمود جرادات عقب اقتحام منزلهما وتفتيشه.

وفي الخليل المحتلة اعتقلت قوات الاحتلال يوم الجمعة شاباً في البلدة القديمة بعد تفتيشه في منطقة الحرم الإبراهيمي، فيما قام المستوطنون بجولات استفزازية في حارة جابر وعدد من أحياء البلدة، تحت حماية جيش الاحتلال.

كما اندلعت مواجهات عنيفة في منطقة باب الزاوية بمدينة الخليل، بالإضافة لمواجهات عنيفة في مخيّم الفوّار للاجئين جنوباً، حيث أمطرت قوات الاحتلال المتظاهرين بقنابل الغاز.

وفي قلقيلية المحتلة، قمعت قوات الاحتلال مسيرة قرية كفر قدوم الأسبوعية، ما أدى لاندلاع مواجهات دون وقوع إصابات، فيما هاجم الشبان قوات الاحتلال المُتمركزة على المدخل الجنوبي لمدينة قلقيلية.

ووقعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال شمالي سلفيت المحتلة قرب برج المراقبة التابع لجيش الاحتلال في منطقة السنامة، حيث ألقى الشبان الحجارة باتجاه البرج وجنود ومركبات الاحتلال خلف الجدار المُحاذي للبرج العسكري.

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة