خبر: إزاحة الستار عن نصب الشهداء مسيرة العودة 2011 في مارون الراس


لبنان
 

أزاحت لجنة دعم المقاومة في فلسطين عن نصب شهداء مسيرة العودة الستة الذين قضوا برصاص الاحتلال الإسرائيلي عام 2011، في بلدة مارون الراس اللبنانية.

وحضر المراسم سفير السلطة الفلسطينية في لبنان، أشرف دبور، أمين سر حركة فتح في لبنان، فتحي أبو العردات، ممثل حركة حماس في لبنان، أحمد عبد الهادي، مسؤول الملف الفلسطيني في حزب الله، حسن حب الله، إلى جانب ممثلين عن الفصائل الفلسطينية وعدد من العلماء وعوائل شهداء العودة، وعدد من اللاجئين الفلسطينيين في مخيمات الشتات.

وقال أبو العردات: "نفتتح اليوم النصب التذكاري لشهداء العودة ونستحضر صور هؤلاء الشهداء الأبطال بكل فخر واعتزاز، سيما عندما كنا نحضر مسيرة العودة نحن والأخوة في الأحزاب الفلسطينية واللبنانية والأخوة في حزب الله وحركة أمل، كنا نقول كم نحن بحاجة من حافلات لنقل الأخوة إلى هذا المكان لإحياء مسيرة العودة".

 

بدوره، وجه عبدالهادي التحية إلى "الشعب الفلسطيني الصامد المرابط والمقاوم على أرض فلسطين المباركة، وإلى الأسرى البواسل في سجون الاحتلال وإلى الشعب الفلسطيني المنتشر في الشتات".
 

كما وجه التحية والإجلال إلى "الشهداء الذين ضحوا بدمائهم من أجل أن تبقى القدس عاصمة فلسطين إلى الأبد، مشيراً إلى أنه في مثل هذا اليوم، قام عدد من شبان المخيمات الفلسطينية لكي يكتبوا بدمائهم الزكية ويرسموا بدمائهم الطاهرة عهد العودة والتحرير".

من جهته، قال حب الله: "أنتم أيها الغرب الحاقد بشقيه الأوروبي والأمريكي شركاء في جريمة اغتصاب أرض فلسطين، وفي تهجير هذا الشعب من أرضه لمدة تتجاوز سبعة عقود من الزمن، وعذاب وقهر وغلبة أكثر من قرن، وهذا اليوم سيتحول إلى يوم عودة، وستعود فلسطين إلى أهلها عاجلاً ام آجلاً، وما ذلك على الله بعزيز".
 

وللمناسبة عينها، أقيمت مراسم رفع العلم الفلسطيني على سارية عملاقة في بلدة عديسة عند الحدود اللبنانية الفلسطينية، ليعلن بعد ذلك المخطط الهندسي لحديقة شهداء العودة، ويوضع حجر الأساس لها إيذاناً ببدء تشييدها.
 

 

 

 

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة
أكثر الأخبار قراءة
آخر الأخبار المضافة