السبت 19 أكتوبر 2019
خبر: إغلاق حاجز "المأذنية" بوجه أبناء مخيّم اليرموك واستمرار إغلاق حاجز العروبة
حي المأذنيّة-أرشيفية
المخيمات الفلسطينية في سوريا | 2017-10-20 | خاص-بوابة اللاجئين الفلسطينيين

جنوب دمشق - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

نقلت مصادر محليّة من مخيّم اليرموك لـ" بوابة اللاجئين الفلسطينيين"، أنّ فصيل "أجناد الشام" التابع للمعارضة السوريّة المسلحّة، قد أغلق الحاجز المؤدي إلى حي المأذنية في منطقة القدم، مانعاً أهالي مخيّم اليرموك والحجر الأسود والتضامن، من الدخول إلى الحي للتبضّع وشراء المواد الغذائيّة.

يأتي إغلاق حاجز المأذنية، مع تواصل إغلاق حاجز العروبة الواصل بين مخيّم اليرموك وبلدة يلدا لليوم الرابع على التوالي، من قِبل فصائل المعارضة التي علّلت الإجراء بأنّه للضغط على تنظيم "داعش" للالتزام بميثاق تحييد الحاجز عن العمليات العسكرية.

وأشارت مصادر لـ"بوابة اللاجئين" بأنّ إغلاق حاجز المأذنيّة، يأتي في سياق سعي فصائل المعارضة في جنوب دمشق، لتضييق الخناق على تنظيم "داعش" بتشديد الحصار على مناطقه، نظراً لكون فصيل "أجناد الشام" الذي يُسيطر على حي المأذنية، حليفاً وثيقاً للفصائل المسلّحة التي تسيطر على بلدات "يلدا – ببيلا – بيت سحم".

وفي المقابل، اكّد شاهد عيان لـ"بوابة اللاجئين الفلسطينيين" بأنّ بعض من توجهوا الى حي المأذنية من مناطق مخيّم اليرموك والحجر، قد حصلوا على ما يريدون من مواد غذائية ومستلزمات عبر التجار، حيث جرى بيعهم المواد عند الحاجز، دون دخولهم الى الحيّ.

وبإغلاق حاجز المأذنية، يفقد المدنيون المتبقون داخل مخيّم اليرموك والبالغ عددهم  قرابة ألفي نسمة، بالإضافة إلى المدنيين القاطنين في مناطق سيطرة تنظيم "داعش"، آخر منفذ لهم إلى خارج مناطقهم المحاصرة، ما يُفاقم من معاناتهم الإنسانية والمعيشيّة، كون إجراءات المعارضة ستمس بالدرجة الأولى بالمدنيين، دون أن تؤثر على عناصر "داعش" وفق ما يؤكد الأهالي والناشطين في تلك المناطق.

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة