الأحد 15 سبتمبر 2019
خبر: اعتصام أمام مكتب مدير خدمات "الأونروا" في نهر البارد
اعتصام أمام مكتب مدير خدمات "الأونروا" في نهر البارد
المخيمات الفلسطينية في لبنان | 2017-01-21 | وكالات - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

لبنان - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

اعتصم العشرات أمام مكتب مدير خدمات "الأونروا" في نهر البارد، دعماً لمطالب أهالي مخيم نهر البارد في استكمال الإعمار وإعادة خطة الطوارئ لأبنائه، ورفضاً لقرار نقل المنازل، والحديث عن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، ودعماً لصمود الفلسطينيين في الجليل والنقب ضد سياسة هدم المنازل والتهجير.

جاء الاعتصام بتنظيم من "اتحاد لجان حق العودة" و"لجنة متضرري عقود الإيجار وهبة الأثاث من سياسة الأونروا"، حضرته الفصائل الفلسطينية واللجنة الشعبية ومؤسسات المجتمع المدني والأهلي والحراكات الشعبية وأهالي المتضررين، بالإضافة إلى أهالي من مخيم نهر البارد.

في كلمة اللجنة الشعبية التي ألقاها أمين سرها الدوري أبو محمد عماد موسى، أكّد على مطالب أهالي المخيم وطالب "الأونروا" باستكمال الإعمار وعودة خطة الطوارئ من طبابة واستشفاء وبدلات إيجار وهبة أثاث لمستحقيها، بالإضافة إلى الإسراع في معالجة مشكلة المياه المالحة.

وطالب زياد عقل في كلمة لجنة المتضررين، المدير العام لـ "أونروا" في لبنان حكم شهوان، بالإسراع في دفع بدلات الإيجار لمستحقيها، قائلاً "كفانا وعوداً، أكثر من 1500 عائلة لا تزال مشردة، تراكم الدين على أصحابها بسبب سياسة الأونروا والتأخر في إعمار المنازل."

فيما أكّد عبد الله ديب في كلمة اتحاد لجان حق العودة، استمرار التحركات حتى تستجيب "الأونروا" لمطالب أهالي المخيم، باستكمال الإعمار وإعادة خطة الطوارئ والاستشفاء بشكل كامل لأصحاب الأمراض المستعصية، وصرف بدلات الإيجار وهبة الأثاث لمستحقيها، كما طالب القيادة الفلسطينية بالإسراع في بناء مستشفى نهر البارد، وطالب الحكومة اللبنانية ولجنة الملف بالإسراع في توزيع الهبة الكويتية لمستحقيها في الجزء الجديد، والضغط على "الأونروا" للاستجابة لمطالب أهالي المخيم.

وحيّا في كلمته أهالي الجليل والنقب وبلدة أم الحيران في فلسطين المحتلة، الذين يتصدون لآلة القتل والهدم الصهيونية، محذراً الإدارة الأمريكية ورئيسها الجديد ترامب من خطورة نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة، واعتبرها مغامرة سياسية غير محسوبة العواقب وسيترتب عليها نتائج سلبية ستفجّر المنطقة بأكملها، ودعا المجتمع الدولي إلى تحمّل مسؤولياته إزاء هذه الخطوة الخطيرة.

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة