الإثنين 18 نوفمبر 2019
خبر: الأونروا: الفجوة بين الاحتياجات والتدفقات اتسعت كثيراً، والتحدّي قائم العام المُقبل
الأونروا: الفجوة بين الاحتياجات والتدفقات اتسعت كثيراً، والتحدّي قائم العام المُقبل
الأونروا | 2018-10-31 | وكالات-بوابة اللاجئين الفلسطينيين
القاهرة

رغم سد جزء من الفجوة التمويليّة لدى وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، بعد محاولات جمع الدعم المالي والتمويل منذ بداية العام الحالي، إلّا أنّ المنظمة الأمميّة لا تزال تقوم بإجراءات تقشفيّة لمُواجهة الأزمة الماليّة التي لم تنتهِ بعد، والفجوة بين الاحتياجات والتدفقات الماليّة قد اتسعت كثيراً، وسوف يكون التحدّي قائماً العام المُقبل.

جاء ذلك على لسان مدير تنسيق برنامج التعليم في "الأونروا" بسام الشوا، في اليوم الثاني للاجتماع المُشترك الثامن والعشرين بين مسؤولي التعليم في "الأونروا" ومجلس الشؤون التربويّة لأبناء فلسطين، في مقر الجامعة العربيّة بالعاصمة المصريّة القاهرة، والذي تخلّله استعراض الصعوبات الماليّة الخانقة التي تمر بها الوكالة، والتي تؤثّر بدورها على تسيير عملياتها في الأقطار المُختلفة.


في التفاصيل، أشار مدير برنامج التعليم إلى أنّ الطريق لا يزال طويلاً، فالفجوة بين الاحتياجات والتدفقات الماليّة قد اتسعت كثيراً، وسوف يكون التحدّي قائماً العام المُقبل، لافتاً إلى أنه يتم مناقشة تجديد ميثاق "الأونروا" في الأمانة العامة للأمم المتحدة وتوفير المبالغ اللازمة والضرورية للقيام بأعمالها في ظل واقع قلق وغامض.

وفي هذا السياق، أفاد الشوا بأنّ المنظمة الأمميّة تقوم بإجراءات تقشفيّة لمواجهة الأزمة الماليّة، دون أن تؤثّر على الخدمات المُقدّمة للاجئين الفلسطينيين، مُشيراً إلى أنّ هذه الإجراءات لا تزال في مراحل التطبيق العملي، على سبيل المثال وقف التعيينات باستثناء الوظائف الهامّة والأساسيّة، واستمرار تعيين المعلمين غير المثبتين، وربط القيام بالمهمات والزيارات الميدانيّة بموافقة مركزيّة من قِبل مكتب المفوّض العام.

وشدّد الشوا على ضرورة توفير الدعم والتمويل اللازم لـ "الأونروا"، وذلك من أجل استمراها في تأدية دورها المُتأصّل ومهامها وبرامجها للاجئين الفلسطينيين، لافتاً إلى حجم المُعاناة والصعوبات التي واجهتها الوكالة منذ بدء العام الحالي، والذي بدأ بوقف المساعدات الأمريكية.

في تفاصيل العجز المالي، قال الشوا أنه في شهر آب/أغسطس الماضي، كان العجز يتجاوز (217) مليون دولار أمريكي، الأمر الذي كان يعني عدم افتتاح العام الدراسي الحالي، حيث كان التخوّف واضحاً وجليّاً بشأن احتمال عدم افتتاح المدارس، إلا أنّ الدعم الواضح من الدول المضيفة والصديقة والجامعة العربيّة والتبرعات الإضافيّة، مكّنت المُفوّض العام لـ "الأونروا" من افتتاح العام الدراسي في موعده، متحدياً كل الظروف.
منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة