السبت 19 أكتوبر 2019
خبر: الاحتلال يواصل عزل الأسيرة المضربة عن الطعام هبة اللبدي في ظروف خطيرة

فلسطين المحتلة | 2019-09-30 | وكالات

 

فلسطين المحتلة - هيئة شؤون الأسرى والمحررين
 

تواصل سلطات الاحتلال الإسرائيلي عزل الأسيرة المضربة عن الطعام، هبة اللبدي، في مركز توقيف الجلمة لليوم (6) على التوالي تحت ظروف مقلقة وخطيرة، وفق ما أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية، اليوم الاثنين 30أيلول/ سبتمبر.

وقالت الهيئة في بيان لها اليوم، إنّ الأسيرة  اللبدي أصبحت تعاني من هزل عام وإرهاق شديد وأوجاع بالمعدة ودوار بالرأس بسب الإضراب عن الطعام.

وكانت قوّات الاحتلال قد اعتقلت الأسيرة هبة اللبدي (24 عاماً) وهي فلسطينية تحمل الجنسيّة الأردنية، أثناء عبورها جسر اللنبي، مطلع الشهر الجاري، بغرض زيارة عائلتها في جنين، وجرى تحويلها إلى التحقيق في مركز "بيتح تكفا" ليتم تحويلها إلى الاعتقال الإداري.

وكشفت الهيئة عن تعرّض الأسيرة اللبدي لتحقيق صعب وقاسي تخلله توجيه الشتائم لها ولعائلتها وتهديدات بالانتقام، كما جرى التحقيق معها لأيّام، من ساعات المساء حتّى الصباح بشكل متواصل، بهدف إرهاقها وإجبارها على الادلاء باعترافات، وفق ما أفادت محاميتها عقب زيارتها اليوم.


وأضافت الهيئة، إنّ سلطات الاحتلال تزج بالأسيرة اللبدي في غرفة ضيقة معدومة التهوية وعالية الرطوبة وفيها حشرات وصراصير، معصوبة العينين ومكبلّة اليدين باستمرار، وتقدم لها أطعمة سيئة جداً من حيث الكم والنوع.
 

وتابعت، أنه خلال هذا الشهر جرى نقل اللبدي الى سجن الدامون، ومن ثم إلى مركز تحقيق "بيتح تكفا" وبالعكس، مع تعمّد ممارسة  التعذيب النفسي خلال فترة التحقيق بشكل همجي، و إرهاق الأسيرة خلال نقلها بسيارة البوسطة لأكثر من 6 ساعات في كل مرة وتعمد تشغيل المكيف على أعلى درجات الحرارة رغم الطقس الحار في الخارج كنوع من التعذيب.
 

ولعدم وجود أية تهمه تجاه اللبدي، جرى تحويلها يوم 26 أيلول/ سبتمبر الجاري، للاعتقال الإداري لخمسة أشهر، وعلى أثرها أعلنت الأسيرة إضرابها المفتوح عن الطعام، لتقوم الإدارة بنقلها وعزلها في مركز توقيف الجلمة بظروف مأساوية، وفق ما أفادت الهيئة.
وبيّنت الهيئة، أن الزنزانة التي تقبع بها اللبدي حالياً مليئة بكاميرات المراقبة، وعالية الرطوبة ومعدومة التهوية، وخالية من كافة الاحتياجات سوى شرشف صغير وزجاجة مياه، وتتعمّد إدارة السجن وضعها بجانب سجناء جنائين إسرائيليين، يصرخون ويشتمون طوال الوقت، كما تقوم إدارة السجن بإجراء تفتيشات مستمرة تتجاوز ست مرات يومياً للزنزانة.


وحذرت الهيئة في بيانها، من الإجراءات التعسفية التنكيلية التي تمارس بحق الأسيرة اللبدي وغيرها من الأسرى المضربين عن الطعام، والتي قد تودي بصحتهم وحياتهم، وناشدت المجتمع الدولي بضرورة التدخل بأسرع وقت لإنهاء معاناة المضربين ووضع الاحتلال تحت طائلة المحاسبة والمسؤولية

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة