الجمعة 13 ديسمبر 2019
خبر: اللاجئون الفلسطينيون يؤكدون تضامنهم مع الأهالي في قطاع غزة


المخيمات الفلسطينية في لبنان/الأردن - خاص
 

هدوء حذر يسود قطاع غزة بعد موافقة حركة الجهاد الإسلامي والاحتلال الإسرائيلي على طلب مصري بوقف إطلاق النار منذ صباح اليوم الخميس 14 تشرين الثاني/نوفمبر 2019.

وكعادتها، لم تفرق طائرات الاحتلال بين مدنيين أو نساء أو أطفال، لتصل حصيلة الشهداء إلى 34 شهيداً بينهم 8 أطفال و3 سيدات، فيما أصيب 111 آخرين.

وقبل بدء الهدنة بوقت قليل، ارتكبت طائرات الاحتلال مجزرة في دير البلح راح ضحيتها ثمانية من عائلة السواركة، بينهم 5 أطفال وسيدتين.

 

"يا فلسطين لا تعتبي علينا.. حكام العرب سكروها علينا"

اللاجئون الفلسطينيون، المهجرون قسراً من وطنهم، يؤكدون في كل الأحداث، تضامنهم مع أهلهم في قطاع غزة وعموم أنحاء فلسطين.

على وقع هتافات "يا فلسطين لا تعتبي علينا.. حكام العرب سكروها علينا" و"من عين الحلوة سلام.. للسرايا والقسام"، خرج المئات في مخيم عين الحلوة جنوبي لبنان مساء أمس الأربعاء في مسيرة تضامنية مع قطاع غزة.

 

(من مسيرة مخيم عين الحلوة)

المسيرة التي جابت أرجاء المخيم المختلفة، أشادت بصمود الأهالي في قطاع غزة وأكدت أن معاناة الفلسطينيين واحدة وإن فرقتهم الجغرافيا وأبعدت بين تواجدهم سوياً المسافات.

وقال أحد المشاركين، في حديث مع "بوابة اللاجئين الفلسطينيين"، إن الحكام العرب منعوا اللاجئين الفلسطينيين في الشتات من التضامن مع أهلهم في الداخل، مؤكداً أنهم مستعدون للقتال في الضفوف الأمامية لولا الحدود.

وطالب آخر بمعاقبة الاحتلال على جرائمه بحق المدنيين، محمّلاً الدول العربية والأمم المتحدة مسؤولية تمادي الاحتلال في انتهاكاته ضد النساء والأطفال.

كما خرجت تظاهرات في منطقة وادي الزينة وفي مخيمي البداوي ومارالياس، رفع المشاركون فيها الأعلام الفلسطينية ولافتات مناصرة لغزة.

(مسيرة من مخيم البداوي)

إلى الأردن، وتحديداً في مخيم البقعة غربي عمّان، حيث نظم مهرجان جماهيري نصرة لغزة وتنديداً باعتداءات الاحتلال.

 
كما رفع المشاركون صور القيادي في سرايا القدس الشهيد بهاء أبو العطا الذي اغتاله الاحتلال فجر الثلاثاء الماضي.

وشن جيش الاحتلال، منذ فجر الثلاثاء الماضي، عملية عسكرية على قطاع غزة، بدأها باغتيال الشهيد بهاء أبو العطا، القيادي بسرايا القدس، الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي، وزوجته.

وردا على عملية الاغتيال، أطلقت فصائل المقاومة، عشرات الصواريخ، باتجاه المستوطنات، في عملية أطلقت عليها سرايا القدس اسم "صيحة الفجر".

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة