الجمعة 03 أبريل 2020
خبر: بعد "تحريره" بالتدمير..جيش النظام وحلفاؤه يستبيحون اليرموك بـ"التعفيش"
عنصّر من قوات النظّام "يعفّش" شيئاً ما من أحد المنازل.
المخيمات الفلسطينية في سوريا | 2018-05-22 | بوابة اللاجئين الفلسطينيين

سوريا
تواصل قوّات جيش النظام السوري، والميليشيات الموالية له، لليوم الثاني على التوالي عمليات تمشيط واسعة في أحياء مخيّم اليرموك، بدأتها منذ عصر أمس الإثنين 21 أيّار/مايو، لكافة الأبنية والمنازل التي لم يطالها التدمير الكلّي، وذلك بحثا على كل ما يُمكن نهبه "تعفيشه" من أثاث ومحتويات تعود لأهالي المخيّم المهجّرين.

وبثّ جنود جيش النظام وآخرون من الفصائل الفلسطينية والميليشياوية الموالية له، مقاطع فيديو مصورة بعدسات هواتفهم، توثّق ممارسة "التعفيش" لمعدات منزليّة ومطبخيّة، وأدوات كهربائية وأثاث وفرش، جرى تحميلها ونقلها بواسطة دراجات هوائيّة وسيارات نقل، وبيّنت صورٌ كذلك استخدام دبابات الجيش في نقل المقتنيات المنهوبة من منازل الأهالي.

وقامت مجموعات الجيش وحلفائه، وفق شهود عيان، بتفكيك الشبابيك والأبواب المصنوعة من مادة الالمينيوم و نهب الكابلات الكهربائيّة النحاسيّة، ونقلها الى خارج المخيّم بواسطة سيارات شحن، و أظهرت صورٌ تلك السيارات وهي تخرج من المخيّم محمّلةً بالمنهوبات.

يأتي ذلك، عقب دخول قوّات النظام وحلفائه"جيش التحرير- القيادة العامة - فتح الانتفاضة - حركة فلسطين حرة- لواء القدس" الى مخيّم اليرموك، إثر انسحاب عناصر تنظيم "داعش" عبر حافلات النظام، بموجب صفقة أبرمت بين الطرفين الأحد، منهيةً شهراً من القصف الجوي والصاروخي المكثّف على أحياء مخيّم اليرموك وحيي الحجر الأسود والتضامن المحاذيين.

وكشف انتهاء العمليات العسكريّة، عن دمار واسع طال أحياء بكاملها في مخيّم اليرموك، خصوصاً أحياء المغاربة والتقدم والعروبة وامتداد شارع الثلاثين، وشارع القدس ومحيط جامع فلسطين، حيث بلغت نسب الدمار فيها أكثر  من 70 %،فيما تضررت معظم الأبنية بشكل جزئي في الأحياء الوسطى والشماليّة

 





منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة