الجمعة 22 نوفمبر 2019
خبر: تزايد الانتهاكات المرتكبة بحق المحتوى الفلسطيني على وسائل التواصل الاجتماعي

انتهاكات | 2019-11-02 | صدى سوشيال

 

الفضاء الإلكتروني – انتهاكات
 

ارتفاع نسبة الانتهاكات المرتكبة بحق المحتوى الفلسطيني على مواقع التواصل الاجتماعي.

هذا ما وثقه مركز "صدى سوشال"، الذي أكد أن شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي شهد ارتفاعاً في تلك الانتهاكات دون اعتبار لأي خصوصية فيما يخص الحسابات والصفحات المنتَهَكَة.

وأشار المركز في تقرير إلى أن إدارة موقع "فيس بوك" هي الأكثر ارتكاباً لتلك الانتهاكات، إذ جرى رصد 145 انتهاكاً متنوعاً ومئات حالات الحظر من خاصية البث المباشر للصفحات والنشطاء والإعلاميين الفلسطينيين.

كما حذف الموقع عدداً من الصفحات والحسابات الشخصية مثل: صفحة هنا العبيدية، صفحة مادما نت، صفحة يوميات بيت لحم، صفحة أخبار تعليم فلسطين الشامل، صفحة علار اليوم، صفحة شبكة رابعة الاعلامية، صفحة قناة القدس الفضائية، صفحة حلحول الآن، صفحة النورس نت".

وبحسب المركز، فقد سجلت 4 انتهاكات أخرى من مواقع "يوتيوب"، "تويتر" و"واتس آب".

وذكر المركز، إنه وبالتعاون مع عدد من النشطاء والصحفيين، شكلوا حملة للضغط على إدارة "فيسبوك"، على وسم #FBblockspalestine‎".

وفي سياق متصل، تمكن المركز خلال الشهر الماضي من استعادة عدد من الصفحات، أبرزها "مجموعة طلاب بيرزيت" و"بيت دجن اليوم"، ليرتفع مجموع ما استعاده المركز إلى ٢٥ صفحة منذ انطلاقه.

ومركز "صدى سوشال"، هو مركز تطوعي أطلق في بداية شهر أيلول/سبتمبر عام 2017.

ويعنى بمبادرات إثراء المحتوى الفلسطيني على الإنترنت خاصة في مواقع التواصل الاجتماعي، ورصد الانتهاكات التي يتعرض لها هذا المحتوى من الأطراف المختلفة.

يذكر أن مؤسَّسة "إمباكت" الدولية لسياسات حقوق الإنسان اتهمت حكومة الاحتلال في وقت سابق بأنها "توظف علاقاتها مع شركة فيسبوك في محاربة المحتوى الفلسطيني في الفضاء الإلكتروني الأزرق"، وربطت المؤسَّسة في تقرير لها بين شكاوى الفلسطينيين من قيود تفرضها "فيسبوك" على المحتوى الخاص بهم، ومصالح اقتصادية للشركة مع الكيان الإسرائيلي.

وكانت صحيفة "هآرتس" العبرية نشرت في نيسان/أبريل الماضي تقريراً حول استثمار كبير لشركة "فيسبوك" في عمليات الذكاء الصناعي في الكيان الإسرائيلي من خلال مركز جديد للبحث والتطوير مصمَّم لمساعدة عمل المهندسين والمبرمجين في الشركة الأمريكيَّة وخارجها.

وأبرزت الصحيفة أن "فيسبوك" بين أكثر من 300 شركة متعددة الجنسيات فتحت منشآت للبحث والتطوير في الكيان المحتل.

وشكل جيش الاحتلال "وحدة خاصة" تسمى "سايبر" (أو الوحدة 8200) ترصد الأنشطة والآراء كافة وعمليات التضامن والتعبير عن الرأي والمواقف الصادرة عن الفلسطينيين، وتشنّ حملات اعتقال واسعة بناء عليها.

وقامت إدارة "فيسبوك" في الفترة الأخيرة بتطوير خوارزمية تمكنها من حذف منشورات المستخدمين إن ذكرت أسماء أحزاب أو شخصيات فلسطينية، معلنة في الوقت ذاته عن تفكيرها باستخدام خوارزميات أخرى تعمل بالذكاء الاصطناعي في تطبيق "واتساب"، لفحص محتوى الرسائل وضبطها، وبالتالي فرض سياسة الكلام المقبولة ضمن سياستها الخاصة.

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة