الأربعاء 01 أبريل 2020
خبر: كرينبول: يُمكن للشركات والمواطنين أيضاً تقديم التبرعات لحملة "الكرامة لا تُقدّر بثمن"

الأونروا | 2018-05-12 | وكالات - بوابة اللاجئين الفلسطينيين
تركيا

التقى المفوّض العالم لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، بيير كرينبول، بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال الأسبوع الماضي، في المجمع الرئاسي بالعاصمة التركيّة أنقرة.

وأشار المفوّض إلى أهميّة الدعم الذي ستُقدّمه تركيا لحملة "الكرامة لا تُقدّر بثمن"، مؤكداً على عزم "الأونروا" تكثيف الحملة خلال شهر رمضان، والتي أطلقتها في وقتٍ سابق رداً على إعلان الإدارة الأمريكية القدس المحتلة عاصمة للكيان الصهيوني، وتقليص المساهمات المالية التي تُقدمها للوكالة، ما أدى إلى وقوعها في أزمة مالية.

وقال كرينبول "أخبرني الرئيس أردوغان بضرورة أن تلقى نشاطات أونروا المزيد من الدعم، كما لفت إلى أنّ موضوع القدس واللاجئين يمر بمرحلة حرجة في الآونة الأخيرة، وأنّ إعلانه بأنّ تركيا ستُقدّم دعماً كبيراً للأونروا مهم جداً بقدر ما هو مُشجّع بالنسبة لنا."

أكّد كذلك على الدعم الذي ستُقدمه تركيا للحملة من عدة جوانب، حيث يُمكنها المساهمة في حماية مناطق مسؤولية "الأونروا" في الجمعية العامة للأمم المتحدة، كما أنها تُقدّم لفلسطين مساعدات غذائية، فضلاً عن إعلانها مؤخراً في مؤتمر روما أنها ستتبرع بمبلغ (10) مليون دولار أمريكي، ما يُشكّل رسالة تضامن قويّة.

وقال المفوّض الأممي أنّ "الأونروا أطلقت حملتها لبعث رسالة تهدئة للاجئين الفلسطينيين، والتأكيد على أنّ العالم يهتم لأمرهم ويحميهم ولن ينساهم"، وفق تصريحه.

هذا ولفت إلى أنّ تركيا ستُقدّم الدعم للحملة طيلة شهر رمضان، مُشيراً إلى أنه بالرغم من أنّ الدول تأتي في مقدمة داعمي وكالة الغوث، إلا أنه يُمكن للشركات والمواطنين أيضاً تقديم التبرعات من خلال الموقع الإلكتروني للوكالة.

وحسب كرينبول، فإنّ واشنطن قررت تقليص مساعداتها المُزمع تقديمها لـ "الأونروا" من (360) مليون دولار إلى (60) مليون دولار، وذلك في أعقاب الإعلان الأمريكي حول القدس المحتلة، ما دفع الوكالة إلى إطلاق حملة عالمية بعنوان "الكرامة لا تُقدّر بثمن."

وتهدف الحملة إلى جمع (450) مليون دولار من الكثير من الدول والشركات والمؤسسات وأصحاب الأعمال الخيرية حول العالم، ممّن يودّون التضامن مع اللاجئين الفلسطينيين.
منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة