الأحد 20 أكتوبر 2019
خبر: كوشنر: "ورشة البحرين" فشلت ضمنيّاً، ولا يُمكن تحقيقها بدون قيادة فلسطينية
كوشنر: "ورشة البحرين" فشلت ضمنيّاً، ولا يُمكن تحقيقها بدون قيادة فلسطينية
أخبار سياسية | 2019-07-08 | وكالات - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

فلسطين المحتلة

أكّد جاريد كوشنر مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، فشل "ورشة البحرين" الاقتصادية التي دعت لها الولايات المتحدة، تمهيداً لـ "صفقة القرن"، لتسوية الصراع بين الفلسطينيين والكيان الصهيوني.


جاء ذلك في مقابلة أجراها كوشنر عبر الهاتف مع صحفيين عرب و"إسرائيليين"، حول مقاطعة الفلسطينيين للمؤتمر الاقتصادي في المنامة، وفي هذا السياق قالت صحيفة "هآرتس" العبرية، إنّ المقابلة جزء من الجهود الإعلاميّة الأمريكية لتسويق "صفقة القرن" عند القرّاء العرب.


وجدّد المستشار الأمريكي انتقاداته للقيادة الفلسطينية، مُعترفاً على نحو ضمني، أنّ الأخيرة نجحت في إفشال جهوده قائلاً "كان هناك جمع غفير من رجال الأعمال ومُمثلي شركات عالميّة، وكان هناك كثيرون أرادوا الحضور، لكننا لم ندعهم، الخطة الاقتصادية يُمكن تحقيقها ولكن ذلك لن يتم من دون قيادة فلسطينية."


كما جدّد تصريحه خلال المقابلة أنّ (28) مليار دولار أمريكي من بين (50) ملياراً تم تخصيصها ضمن "صفقة القرن" سيتم استثمارها في الضفة الغربية وقطاع غزة، "وهذه المليارات لن تأتي إذا لم تُغيّر القيادة الفلسطينية طرقها"، حسب تعبيره.


وأضاف "لم تكن هناك نتائج مؤكدة من توظيف استثمارات مالية للفلسطينيين في الماضي، حضر في البحرين مُمثلون عن بلدان افريقية وهؤلاء أبلغونا أنه في حال لم يكن الفلسطينيون معنيين بالاستثمار فسنكون سعداء لاستقبال الاستثمارات الاقتصادية واهتمام الأمريكيين والعالم."


ويرى كوشنر أنه رغم الهجوم الفلسطيني غير المسبوق على الأمريكيين إلا أنّ أبواب البيت الأبيض ما زالت مفتوحة أمام الفلسطينيين والقيادة الفلسطينية.


ورفض الفلسطينيّون "صفقة القرن" بشقّيها السياسي والاقتصادي مُسبقاً، على كافة المستويات، بما فيها القيادة على المستوى الرسمي وعلى المستوى الفصائلي والشعبي داخل فلسطين وخارجها، نظراً لما بثّته الإدارة الأمريكية طيلة الفترة الماضية من ملامح لهذه الصفقة التي تُعبّر عن الرؤية الأمريكية في التسوية، والتي كانت بمعظمها لصالح الكيان الصهيوني على حساب الفلسطينيين وقضيّتهم، بما يشمل اللاجئين والقدس المحتلة وحق العودة والحدود.


وشهدت الفترة التي نُفّذت فيها "ورشة البحرين" احتجاجات واسعة داخل فلسطين المحتلة تمثّلت بالتظاهرات والمواجهات التي اندلعت في مناطق التماس مع الاحتلال، وكذلك خارج فلسطين في كافة أماكن التواجد الفلسطيني ومُخيّمات الشتات، وكذلك الدول العربيّة حيث خرجت تظاهرات في مُدن عربيّة رافضة لما  يجري من محاولات لتصفية القضيّة الفلسطينيّة، على يد الولايات المتحدة بشراكة عربيّة.

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة