الخميس 20 فبراير 2020
تقرير: محمود الحسن.. طفل يعبر عن قضايا اللاجئين وفلسطين بإلقاء الشعر

 

ميرنا حامد – صيدا
 

منذ حوالي خمسة أشهر وبفعل الصدفة، اكتشفت والدة الطفل الفلسطيني محمود الحسن أن ابنها يمتلك مهارة إلقاء الشعر على الملأ أمام الناس دون خوف أو تردد رغم صغر سنه.
 

سلاح للتذكير بالقضية

هي بضعة أبيات شعرية ألقاها ابن الحادية عشرة سنة بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني، شكلت أولى درجات النجاح لديه، وحثته على تصوير سبعة فيديوهات شعرية تتناول مختلف المواضيع الفلسطينية وأوضاع اللاجئين في لبنان، ليجمع أرشيفه المتواضع في قناة على تطبيق يوتيوب باسم "قناة الطفل الفلسطيني".

ابن قرية عمقا في فلسطين المحتلة هو لاجئ في مخيم عين الحلوة في مدينة صيدا جنوب لبنان، اتخذ من موهبته المتواضعة سلاحاً يحارب به الاحتلال، وإرثاً يذكر من خلاله بكل ما يتعلق بفلسطين والقضية. 

في حديث لـ "بوابة اللاجئين الفلسطينيين"، قال الطفل محمود الحسن: "بعد اكتشاف والدتي لموهبتي بإلقاء أبيات من الشعر بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني، شجعني عدد من الأقارب ونصحوني بأن أستمر في إلقاء الشعر ونشره عبر قناة خاصة بي على تطبيق يوتيوب".

وحول أهدافه المستقبلية، أوضح الحسن: "الصهاينة يتذرعون بعبارة تقول الكبار يموتون والصغار ينسون، لكن أنا أريد من خلال إلقاء الشعر أن أوصل للعالم  بأن الصغار لا ينسون، بل مصممون على تحرير القدس والمسجد الأقصى من دنس الاحتلال"، متابعاً: "أحب أن أتطرق إلى مواضيع تتعلق بالقدس والمسجد الأقصى وكل شيء يتعلق بفلسطين، لا سيما أوضاعنا كلاجئين فلسطينيين في لبنان".

وأضاف: "رفاقي في المدرسة وحتى طاقم التدريس يشجعوني على المثابرة والاستمرار في إلقاء الشعر وينصحوني بعدم التوقف أبداً".

والدة محمود لعبت دوراً كبيراً في تنمية حب إلقاء الشعر لديه، فهي التي تشرف على الأبيات الشعرية التي سيلقيها ابنها في الفيديوهات المصورة التي تتزامن مع مناسبات وأحداث وطنية في فلسطين والشتات، تحديداً لبنان.
 

دعم محلي وعربي

وفي هذا الإطار، قالت علا طحيبش والدة الطفل محمود في حديث لـ "بوابة اللاجئين الفلسطينيين": "نسعى لإيصال صوت اللاجئين الفلسطينيين في لبنان من خلال الأبيات الشعرية التي يلقيها محمود عبر قناة اليوتيوب وصفحة الفيسبوك باسم "الطفل الفلسطيني"  والتي تتعلق بواقعنا المعيشي ومعاناتنا اليومية".

وأكدت أنه "في فترة زمنية بقي محمود شهراً كاملاً لم ينشر شيئاً على قناة اليوتيوب، فأصبحت الناس ترسل لنا تعليقات تسأل فيها عن سبب التوقف، وهذا يدل على التفاعل الكبير مع موهبة محمود من داخل لبنان وخارجه، حيث تلقينا رسائل دعم كثيرة من أهلنا في فلسطين ومصر وتونس والأردن والجزائر".

ورأت أن "كل أم حتماً تكون فخورة عندما يمثل ابنها فلسطين ويتكلم عن الواقع الذي نعيشه. أتمنى أن يصل صوته إلى أكبر عدد من المشاهدين، ولتحقيق هذا الهدف أقوم بمتابعته وتدريبه بنفسي في البيت، بخاصة لعدم وجود جهة معينة داعمة له لغاية اللحظة. أتمنى من المؤسسات والأشخاص المهتمين بموهبة محمود بأن يقوموا بدعمه لإكمال مسيرته على الطريق الصحيح".

بدوره، لفت علي الحسن والد الطفل محمود إلى أن فيديو "لاجئ أنا" كان الأفضل بين الفيديوهات التي نشرها محمود على قناته، حيث لاقى إقبالاً كبيراً من قبل الناس".

وتابع: "الحمدلله بدأت الناس تعجب بأعمال محمود وتشجعه على الاستمرار وتقدم له نصائح دعم كثيرة، لكنه يحتاج إلى جهات مختصة بهذه المواهب لتقف بجانبه وتساعده في مسيرته".

 

شاهد التقرير

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة
أكثر الأخبار قراءة
آخر الأخبار المضافة