الأربعاء 18 سبتمبر 2019
خبر: مخيّم المية ومية: الاجتماعات السياسية كما المعارك تتواصل وإصابات تطال الجيش اللبناني
صورة من مواقع التواصل الاجتماعي للمخيم ليل اليوم .
المخيمات الفلسطينية في لبنان | 2018-10-25 | بوابة اللاجئين الفلسطينيين

لبنان 
يتواصل في مدينة صيدا جنوبي لبنان، عقد الإجتماعات السياسية الراميّة للتوصل لاتفاق وقف لإطلاق النار في مخيّم المية ومية بين جماعة " أنصار الله" من جهة، وحركة " فتح" من الجهة الثانية، كان آخرها إجتماعٌ في مكتب النائب عن المدينة أسامة سعد، وبحضور ممثلون عن أحزاب لبنانية والفصائل الفلسطينية، بهدف التوصل لاتفاق ييثّت اتفاقاً سابقاً على وقف اطلاق النار.

اجتماعٌ مازال مُنعقد حتّى لحظة تحرير هذا الخبر، على وقع دوي انفجارات القذائف والأسلحة الرشاشة، في تجدد للاشتباكات، حوالي الساعة الثامنة من مساء اليوم الخميس 25 تشرين الأوّل/ أكتوبر، طالت نيرانها عناصر من الجيش اللبناني، حيث أصيب جنديّان إثر سقوط قذيفة بالقرب من نقطة تمركز عناصر الجيش في محيط المخيّم، نُقلا على إثرها إلى مستشفى لبيب في صيدا، ووصفت جراحهما بالطفيفة.

ويواصل كذلك أهالي أهالي مخيّم الميّة وميّة، مناشدتهم لجميع الأطراف، بالتحرك العاجل لوقف إطلاق النار، حيث شهد المخيّم حركة نزوح كثيفة نحو مدينة صيدا هرباً من الرصاص والقذائف.

وكانت المعارك قد اندلعت،  بعد ظهر اليوم بين قوات الأمن الوطني "التابعة لحركة فتح" حركة "أنصار الله" بعد أن شنت الأخيرة هجوماً بالأسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخيّة (أر بي جي) على مواقع تابعة لحركة فتح التي تصدى عناصرها للهجوم بحسب مصدر في قوى الأمن الوطني، في حين أعلن الجيش اللبناني حالة الاستنفار ومنع الدخول إلى المخيّم.

 

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة