الخميس 27 يونيو 2019
خبر: مخيم اليرموك: انقسامات و تصفيات داخلية بين عناصر "داعش" تطيح بأميرها الشرعي
صورة أرشيفة لعناصر من تنظيم داعش
المخيمات الفلسطينية في سوريا | 2017-05-11 | خاص - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

سوريا - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

عُثر مساء أمس الأربعاء 10أيّار، على جثّة الأمير الشرعي لدى تنظيم "داعش" في مخيّم اليرموك، الفلسطيني فراس غنّام، مقتولاً في إحدى الحارات المؤديّة الى شارع الثلاثين المحاذي لحيّ الحجر الأسود.

 وأوضحت مصادر محليّة لـ"بوابة اللاجئين الفلسطينيين" أنّ الشرعي المقتول، قد إختفى منذ مساء الثلاثاء قبل أن يتم العثور على جثّته، ورجّحت تلك المصادر أنّ تصفيات داخليّة قد تكون وراء خطف شرعي التنظيم وقتله.

وأفادت تلك المصادرأيضاً، أنّ مؤشرات عديدة قد ظهرت في الأيّام الماضيّة، كشفت بوضوح عن انقسامات داخليّة بدأت تتفشى في صفوف التنظيم، أبرزها قيام المدعو أبو هشام الخابوري، وهو أحد القيادات الوازنة لدى التنظيم من أبناء  منطقة الحجر الأسود، بإعتقال عدد من قيادات "داعش" المحسوبة على ساحة مخيّم اليرموك، وهما الفلسطينيان أبو حمزة الأشقر، وآخر يُدعى " الأفغاني".

وبالتزامن مع ذلك، شهدت مناطق الحجر الأسود ومخيّم اليرموك، استنفاراً واسعاً لعناصر "داعش" بأوامر من أبو هشام الخابوري، على مداخل المربّعات الأمنية المؤتمرة بإمرته، بالإضافة الى إغلاق حي الجزيرة في الحجر الأسود، وتفتيش المارّة والتدقيق في بطاقات هويّاتهم.

ويذكرأنّ تنظيم "داعش" قد فرض سيطرته على معظم أجزاء مخيّم اليرموك، في نيسان 2015، ويضم هيكله القيادي، خليطاً من أبناء المناطق الجنوبيّة لدمشق، من ضمنهم فلسطينيون، وكذلك عناصر من مناطق أخرى بالاضافة الى عناصر عربية وأجنبيّة.

 و يُشار الى أنّ التنوّع غير المتجانس في بعض الأحيان بين مكونات التنظيم، والصراع على حكم المناطق التي ينحدر منها كل قياديّ وازن في صفوفه، كان مصدر إنقسامات وتصفيات، ظهرت في عدّة مناطق من سوريا، أبرزها في كانون الأول 2014  بمدينة دير الزور السوريّة، حيث شهدت المدينة، صراعاً مسلّحاً على منصب "الوالي" بين العناصر السوريّة والعناصر العراقيّة، كانت قد وثّقته جهات صحفيّة متعددة.

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة