الثلاثاء 22 أكتوبر 2019
خبر: "معاً.. غزة تنتفض والضفة تلتحم".. إطلاق نار وقصف في غزة ومواجهات في الضفة
"معاً.. غزة تنتفض والضفة تلتحم".. إطلاق نار وقصف في غزة ومواجهات في الضفة
فلسطين المحتلة | 2018-10-19 | وكالات - بوابة اللاجئين الفلسطينيين
فلسطين المحتلة

شهدت الحدود الشرقيّة من قطاع غزة، الجمعة 19 تشرين الأوّل/أكتوبر، توافد الآلاف من الفلسطينيين في إطار مُشاركتهم بمسيرات العودة الكُبرى للأسبوع الثلاثين على التوالي، تحت شعار "معاً.. غزة تنتفض والضفة تلتحم."

وبدأت قوات الاحتلال باستهداف المُتظاهرين منذ اللحظات الأولى لتوافدهم، حيث أطلقت النار وقنابل الغاز باتجاه المُشاركين السلميين والنقاط الطبيّة في منطقة خيام العودة قرب السياج الأمني العازل الذي يفصل القطاع عن الأراضي المُحتلّة، ما أدّى إلى وقوع إصابات بالعشرات في صفوفهم.

كما شهدت المسيرات شرقي القطاع استهداف جوّي من طيران الاحتلال، حيث استهدفت طائرة استطلاع تابعة لجيش الاحتلال للمرة الثانية المُتظاهرين شرقي مُخيّم البريج للاجئين وسط القطاع، بالإضافة لاستهداف آخر في خانيونس جنوبي القطاع، ما أدى إلى وقوع إصابات في صفوفهم، حيث أفادت وزارة الصحة بإصابة (115) تم تحويلهم للمشافي، ومن بين الإصابات (77) بالرصاص الحي بجراح مختلفة، وأصيب صحفي بالرصاص.


فيما تمكّن شبّان من إحراق "دشمة" لقنّاصة الاحتلال شرقي مدينة غزة في موقع "ملكة"، واجتاز مُتظاهرون السياج شرقي جباليا شمال القطاع وقاموا بإشعال الإطارات داخل الأراضي المحتلة، وصرّح جيش الاحتلال بتمكّن فلسطينيين من عبور السياج الأمني العازل من (3) مناطق باتجاه الأراضي المحتلة والعودة للقطاع.

وكانت قوات الاحتلال قد بدأت منذ ساعات الصباح بالاحتشاد على حدود قطاع غزة، حيث نشر الجيش دبّاباته وتعزيزاته العسكريّة، فيما تحدّث شهود عيان عن استهداف قوات الاحتلال لكل مُتحرّك قرب خيام العودة شرقي القطاع.

في ذات السياق، اندلعت مواجهات في مناطق مُتفرّقة بالضفة المحتلة، طالت بلدة نعلين غربي رام الله، كما اقتحم جنود الاحتلال منطقة نعلان في قرية المزرعة الغربيّة شمالي رام الله، وقاموا باستفزاز الأهالي المُعتصمين لحمايتها من المُصادرة.

واندلعت كذلك مواجهات في منطقة باب الزاوية بمدينة الخليل ما أدى إلى وقوع إصابات في صفوف المُتظاهرين، وأخرى في بلدة كفر قدوم قضاء قلقيلية عقب قمع قوات الاحتلال للمسيرة الأسبوعيّة، وتمكّن شبّان من استهداف مركبات المستوطنين بالحجارة قرب بلدة سنجل قضاء رام الله.

فيما تحدثت مصادر عن قيام الاحتلال بإطلاق منطاد للمراقبة في سماء طولكرم المحتلة، كما شهدت مناطق غربي رام الله قيام جيش الاحتلال لأوّل مرة بتجهيز موقع لنصب بطاريّة للقبّة الحديديّة في مستوطنة "موديعين" المُقامة على أراضي الفلسطينيين.

ويُواصل الفلسطينيون فعاليّات مسيرات العودة الكبرى، منذ الثلاثين من آذار/مارس الفائت، في إطار مُواجهة مُحاولات تجزئة القضيّة الفلسطينيّة وتصفيتها، واستهداف قضيّة اللاجئين والقدس، وكذلك في محاولة لكسر الحصار المفروض على قطاع غزة منذ أكثر من (12) عاماً. 

وبلغت حصيلة شهداء المسيرات (204) فلسطينيّاً وأكثر من (22) ألف مُصاب، وذلك وفق توثيق وزارة الصحّة الفلسطينيّة في قطاع غزة.
منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة