الإثنين 09 ديسمبر 2019
خبر: نوّاب لبنانيّون يُطالبون حكومتهم بإقرار حق العمل للاجئين الفلسطينيين
نوّاب لبنانيّون يُطالبون حكومتهم بإقرار حق العمل للاجئين الفلسطينيين
عربي ودولي | 2019-07-16 | وكالات - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

لبنان
 

تحدّث النائب اللبناني عدنان طرابلسي خلال الجلسة المسائيّة من جلسات مُناقشة المُوازنة، عن اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، على خلفيّة القرار الذي اتخذته وزارة العمل اللبنانيّة، بحق العمّال وأصحاب العمل الفلسطينيين، في إطار حملتها على العمالة الأجنبيّة، داعياً الحكومة إلى النظر في هذه الأزمة الطارئة بأسرع وقت قبل استفحالها وقبل فوات الأوان.

وجاء في كلمة طرابلسي، مساء الثلاثاء 16 تموز/يوليو، "وأخيراً ظنّ البعض أو توهّم أو يُريد أن يُوهمنا أنّ الوجود الفلسطيني في لبنان هو سبب أزماتنا الاقتصاديّة والماليّة والاجتماعيّة والمعيشيّة، وأنّ اليد العاملة الفلسطينيّة هي سبب الركود الاقتصادي وضعف القوّة الشرائيّة لدى اللبنانيين.

وتابع "وهي سبب إقفال مئات المعامل والمؤسسات التجارية، وهي سبب هجرة الشباب والأسر اللبنانية وهجرة الأدمغة والطاقات، ولا أدري إن كان هذا البعض يظن أنّ هذه اليد العاملة الفلسطينية هي سبب الهدر والفساد في لبنان!!!"

وأضاف طرابلسي مُستهجناً "وقد يظن البعض أنّ محاربة التوطين ومحاولات تصفية القضية الفلسطينية تبدأ بمحاربة الفلسطينيين أنفسهم وجعلهم يختنقون مزيد من الاختناق، وقد نسي أو يتناسى هؤلاء أنّ الحل في مكان آخر وأنّ أهلنا الفلسطينيين مُجمعون على رفض التوطين ومتمسكون بفلسطين ولكنهم يريدون أن يعيشوا بكرامتهم ويحصّلوا قوت أولادهم. ويتناسى هؤلاء الودائع الفلسطينية في البنوك اللبنانية والتحويلات المالية التي يرسلها الفلسطينيون في دول الشتات إلى أهاليهم في لبنان."

"ويكفي ما يتعرض له الشعب الفلسطيني على يد الاحتلال الصهيوني من ظلم وقهر، فلا تقهروا هذا الشعب في بلد المقاومة والتحرير"، قال طرابلسي.

بدوره، قال النائب عن "كتلة الوفاء للمقاومة"، حسن فضل الله، إنّ موضوع الوجود الفلسطيني في لبنان، يختلف عن سواه غير اللبناني، ولا يُمكن التعاطي معه كأنه نازح أو وافد للعمل خلسة، فهؤلاء لاجئون فرضت عليهم المؤامرة الدولية والإرهاب الصهيوني الإقامة خارج وطنهم، "وهم معنا يرفضون التوطين، وقد أجمعنا في لبنان على رفض صفقة القرن، وعلينا التعامل معهم بطريقة مختلفة في موضوع العمل، لأنه من الحقوق الطبيعية للمقيمين على الارض اللبنانية."

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة