الخميس 14 نوفمبر 2019
خبر: وساطة الخارجية الأردنية تنهي إضراب عاملي "أونروا"
وزير الخارجية الأردني عقب اجتماعه مع إدارة "أونروا" - المصدر تويتر
الأونروا | 2019-11-04 | وكالات

 

عمان – وكالات
 

أعلن وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي إنهاء إضراب العاملين في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، أمس الأحد، بعد التوصل إلى تفاهمات بينهم وبين إدارة الوكالة.

 

ماذا تضمن الاتفاق؟

وقال الصفدي، في مؤتمر صحفي مشترك مع ممثلي اتحاد العاملين المحليين في الوكالة بالأردن: إن "الاتفاق يتضمن منح 100 دينار (نحو 140 دولار) لجميع عاملي "أونروا" من الدرجة الوظيفية الثانية إلى الدرجة الوظيفية الثامنة، وتمنح على الراتب الأساسي ابتداءًا من الأول من كانون الثاني/ يناير المقبل".

وأشار إلى أن "الاتفاق يتضمن كذلك منح 70 دينار (نحو 100 دولار) لجميع العاملين من الدرجة الوظيفية التاسعة إلى الدرجة الوظيفية العشرين، وتمنح على الراتب الأساسي ابتداء من الأول من كانون الثاني/يناير المقبل".

بدوره، ذكر رئيس اتحاد العاملين في "أونروا" في الأردن، رياض زيغان، أنه "على ضوء هذا الاتفاق، ستحصل الفئة الأقل حظاً بين العاملين على 100 دينار، أما البقية فستحصل على 70 ديناراً على أن يرتفع في المستقبل".

مضيفاً: "وبناء على ذلك تقرر فك الإضراب وإعلان الدوام إبتداء من صباح اليوم الإثنين".

واللافت أن الاتفاق خلا من أي مطالب تتعلق بوقف تقليص خدمات "أونروا" للاجئين الفلسطينيين، واقتصر فقط على مطالب العاملين المادية.

 

استمرار الإضراب لـ 10 ساعات قبل إنهائه 

واستمر بذلك الإضراب 10 ساعات فقط، حيث أغلقت مدارس الوكالة أبوابها بالسلاسل والأقفال، وتوقفت العيادات الطبية والمراكز الاجتماعية الموزعة في مخيمات الفلسطينيين عن تقديم خدمتها للاجئين.

كما اكتظت شوارع وأزقة مخيمات اللاجئين الفلسطينيين بأكوام النفايات المتراكمة بسبب الإضراب المفتوح عن العمل الذي أعلنته اتحادات العاملين في "أونروا"، مطالبين بتحسين وضعهم المعيشي، وزيادة مالية شهرية قدرها 100 دينار أردني.

وكانت "أونروا" قالت في وقت سابق على لسان المتحدث باسمها، سامي مشعشع، إن إضراب عاملي الوكالة في الأردن للمطالبة بزيادة رواتبهم "شل جميع المرافق الحيوية للوكالة من مدارس ومراكز وعيادات وغيرها من الخدمات".

وأشار إلى أن الوكالة والحكومة الأردنية بذلتا جهوداً كبيرة لإقناع "اتحاد العاملين" بقبول عرض، قدّمته الوكالة السبت، يشمل زيادة جميع موظفي الوكالة 70 ديناراً، إلى جانب الشروع الفوري بمسح الرواتب، أي دراسة رواتب كل وظيفة ومقارنتها مع "رب العمل المقارن".

وأوضح أن "اتحاد العاملين" رفض العرض وقرر البدء بالإضراب، واصفاً العرض بـ "الجيد" في ظل الضائقة المالية التي تواجهها الوكالة.

وتقوم الوكالة بإدارة 169 مدرسة في الأردن وتستقبل نحو 120 ألف طالب وطالبة من أبناء اللاجئين الفلسطينيين و25 مركزاً صحياً و14 مركزاً نسوياً ومؤسسات ودوائر أخرى، وتوظف نحو سبعة آلاف موظف وعامل في مؤسساتها.

ويوجد في الأردن 10 مخيمات رسمية و3 غير رسمية للاجئين الفلسطينيين، ويعيش اللاجئون الآخرون بالقرب من المخيمات؛ وجميعهم يعيشون تحت ظروف اجتماعية اقتصادية مشابهة.

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة