خبر: 6 آلاف مدني محاصر في مناطق سيطرة "داعش" بجنوب دمشق نصفهم فلسطينيون
البيان الذي أصدرته القوى المدنيّة والعسكريّة العاملة في جنوب دمشق
المخيمات الفلسطينية في سوريا | 2017-11-18 | خاص - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

سوريا - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

أصدرت القوى المدنيّة والعسكريّة العاملة في جنوب دمشق، بياناً حصلت "بوابة اللاجئين الفلسطينيين" على نسخة منه، يبيّن الحالة المدنيّة في مناطق جنوب دمشق المحاصرة " مخيّم اليرموك- الحجر الأسود - التضامن - العسالي".

 وقال البيان، أنّ نحو 6 آلاف مدنيّ نصفهم من اللاجئين الفلسطينيين، يقطنون تلك المناطق التي يسيطر عليها تنظيم " داعش"، يشكّل الأطفال منهم نسبة 40 %، ونحو 30 % من النساء، بينما يشكّل المسنون ما نسبته 10 % و20 % من الرجال، وفق النسب الواردة في البيان.
 وأكّدت القوى في بيانها، "أنّ أولئك المدنيون يعيشون ظروفاً لا إنسانيّة ومتفاقمة، في ظل واقع البطالة وانعدام الرعاية الطبيّة بشكل كامل، بالإضافة إلى الظروف الأمنية الصعبة ومحاولات تنظيم "داعش" الوحشيّة لتهجيرهم واجتثاثهم من أرضهم".

ونوّه البيان، أنّ الأمم المتحدة تمتلك قاعدة بيانات واضحة حول المدنيين في تلك المناطق وأعدادهم، مُقدّمة من قبل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين " الأونروا" وشركائها المحليين.

الجدير بالذكر، أنّ هذا البيان الموقّع من نحو عشرون هيئة، بين منظّمة  مدنيّة وإغاثيّة ووكالة أنباء وفصائل عسكريّة، يأتي في ظل إنكار قوّات النظام السوري والفصائل المتحالفة معه، لوجود حالة مدينّة في مخيّم اليرموك و مناطق جنوب دمشق التي يحتلّها "داعش".

كما تجدر الإشارة، إلى أنّ قوّات النظام السوري كانت قد أبلغت فصائل المعارضة السوريّة المسلّحة في الرابع عشر من الشهر الجاري، بضرورة إغلاق معبر العروبة الفاصل بين مخيّم اليرموك وبلدة يلدا، وإلا جرى اعتبارها متضامنة مع تنظيم "داعش"، كما تستمر تلك القوّات لليوم السادس على التوالي حصاراً على بلدات جنوب دمشق الثلاث " يلدا – ببيلا – بيت سحم"، ما يؤدي إلى تدهور متواصل في الوضع الانساني والمعيشي للسكّان.

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة