تخوّف من استغلال إعلان مُحاربة "مُعاداة الساميّة" في عرقلة تحركات لصالح الفلسطينيين

تخوّف من استغلال إعلان مُحاربة "مُعاداة الساميّة" في عرقلة تحركات لصالح الفلسطينيين

الجمعة 07 ديسمبر 2018
تخوّف من استغلال إعلان مُحاربة "مُعاداة الساميّة" في عرقلة تحركات لصالح الفلسطينيين
وكالات-بوابة اللاجئين الفلسطينيين
أوروبا

يستغل الكيان الصهيوني بمؤسساته وقياداته وحكومته حجّة "مُعاداة الساميّة" لمُواجهة أي تحركات في أوروبا مُناهضة لسياسات الاحتلال ضد الفلسطينيين، وفي هذا السياق، وافق المجلس الوزاري الأوروبي يوم الخميس 6 كانون الأوّل/ديسمبر، على إعلان حول مُحاربة ظاهرة مُعاداة الساميّة.

وعلى هامش هذا الإعلان الذي يتضمّن مُقاربة أمنيّة مُشتركة لتأمين مُستوى حماية أفضل للمُجتمعات والمؤسسات اليهوديّة في أوروبا، رفض المجلس الأوروبي صيغة طالب بإقرارها رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، تُساوي بين مُعاداة الساميّة وبين توجيه الانتقادات لسياسة الاحتلال بحق الفلسطينيين أو للصهيونيّة.

وجاء الإعلان بعد ضغوط ومُبادرات قامت بها منظمات يهوديّة لدى المؤسسات الأوروبيّة، ركّزت على أنّ المُجتمعات اليهوديّة في بعض دول الاتحاد لا تزال تشعر بأنها مُعرّضة بشكلٍ خاص للهجمات، ويُقدّم الإعلان مُقترحات لإجراءات مُحددة داعياً الدول الأعضاء لتطبيق استراتيجيّة شاملة مُنسّقة من أجل مُحاربة جميع أشكال مُعاداة الساميّة.

وكالة "آكي" الإيطالية ذكرته أنه في الوقت الذي رحبت المفوضيّة الأوروبيّة بهذا الإعلان، نظرت إليه بعض الهيئات غير الحكوميّة بعين الشك، إذ سيُساهم في عرقلة أي خطوة أوروبيّة مُقبلة قد تصب في صالح الفلسطينيين وعمليّة السلام في الشرق الأوسط.

فيما ذكرت صحيفة "هآرتس" عبر موقعها الإلكتروني، أنّ نتنياهو طالب بأن يتبنّى الاتحاد الأوروبي التعريف الجديد لمُعاداة الساميّة الذي وضعه "التحالف الدولي لإحياء ذكرى الهولوكوست"، ويشمل مُناهضة الصهيونيّة وتصريحات مُناهضة لسياسات "إسرائيل" كدولة احتلال وتعتمد سياسة تميزيّة وعنصريّة ضد مُواطنيها العرب، حسب تعبيره.

وكانت حكومة الاحتلال ومؤسسات يهوديّة قد هاجمت العديد من النُشطاء المُناصرين للقضيّة الفلسطينيّة ومنهم فلسطينيين في أوروبا، على إثر احتجاجات رافضة لسياسات الاحتلال تجاه الفلسطينيين وقتلهم واعتقالهم والاستيلاء على أراضيهم، في استغلال واضح لمصطلح "مُعاداة الساميّة" لدى السلطات المسؤولة في دول أوروبيّة، وبعضها نتج عنه مُحاكمات.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد