اللاجئون في مخيم البص يستكملون يوم الغضب في فلسطين

الثلاثاء 26 نوفمبر 2019
خاص

 

مخيم البص – صور
 

نظمت وقفة احتجاجية في مخيم البص جنوبي لبنان رفضاً لتصريحات وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو حول "شرعنة المستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية"، وغضباً لاستشهاد الأسير سامي أبو دياك صباح اليوم في سجون الاحتلال.

وشارك في الوقفة التي نظمت صباح اليوم الثلاثاء أمام ثانوية دير ياسين عشرات الطلاب وعدد من أهالي المخيم.

 

 

وقال عضو اللجنة الشعبية في المخيم، محمود عوض، إن الوقفة تأتي امتداداً ليوم الغضب الشعبي في داخل فلسطين المحتلة.

وأشار، في حديث مع "بوابة اللاجئين الفلسطينيين"، إلى أن الوقفة تهدف إلى مواجهة "صفقة القرن" وتطبيقاتها، ورفضاً لاستهداف الإدارة الأمريكية لحقوق الشعب الفلسطيني الذي ابتدأ بإعلان مدينة القدس المحتلة عاصمة للكيان الإسرائيلي، إلى جانب استهداف اللاجئين الفلسطينيين عبر الابتزاز السياسي والمالي لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، إلى جانب شرعنة أراضي المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة.

يذكر أن "يوم غضب فلسطيني" يعمّ اليوم الأراضي الفلسطيني، إلى جانب مخيمات وتجمعات الشتات، رداً على إعلان الإدارة الأمريكية بعدم اعتبار المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، غير قانونية، وغضباً على جريمة استشهاد الأسير سامي أبو دياك في سجون الاحتلال.

وكان وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، أعلن الأسبوع الماضي ، أن بلاده لم تعد تعتبر المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية "مخالفة للقانون الدولي".

ولاقت هذه الخطوة ردود فعل أمريكية وعربية ودولية منددة، حيث وقع 107 أعضاء ديمقراطيين بمجلس النواب الأمريكي عريضة طالبوا خلالها بومبيو بالتراجع عن قرار شرعنة المستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية.

وأعلن الموقعون رفضهم الشديد لقرار وزارة الخارجية، الذي تراجع عما كانت تعمل به الولايات المتحدة منذ عام 1978، معتبرة أن هذا القرار، وما سبقه من قرارت لإدارة ترامب، "مس بمصداقية الولايات المتحدة كوسيط نزيه بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية وألحق أضراراً بالغة بعملية السلام، وعرض أمن أميركا وإسرائيل والشعب الفلسطيني للخطر".

هذا وتشير التقديرات إلى وجود نحو 650 ألف مستوطن في مستوطنات الضفة الغربية والقدس المحتلة، يسكنون في 164 مستوطنة، و116 بؤرة استيطانية.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد