أونروا: لن ندفع فواتير الكهرباء في المُخيمات

الأربعاء 22 يناير 2020
متابعات


فلسطين المحتلة
 

أعلنت مديرة عمليات "أونروا" في الضفة الغربية المحتلة غوين لويس، أن "الوكالة غير مسؤولة عن دفع فواتير الكهرباء في مُخيّمات اللاجئين الفلسطينيين".

وقالت لويس أمس الثلاثاء 21 كانون الثاني/ يناير، إن "أونروا تتابع موضوع انقطاع الكهرباء لأنه يؤثر على تقديم الخدمات، وستساهم في الدفع لحل المشكلة، لكنها غير مسؤولة عن دفع فواتير الكهرباء، خاصة في ظل التحديات المالية الصعبة في الوكالة"، مُشيرةً إلى أن "ازدياد احتياجات اللاجئين كمًا ونوعًا يدفعنا لحشد الجهود لتوفير الدعم اللازم للقيام بمهامنا، خاصة بعد قطع الولايات المتحدة الأمريكية الدعم المالي عن الوكالة".

وكان رئيس الوزراء في السلطة الفلسطينيّة محمد اشتيّة، قال الشهر الماضي: إنّ حكومته قررت دفع فاتورة الكهرباء عن جميع المُخيّمات الفلسطينيّة.

 وفي توضيح لتصريحه حينها قال الناطق الرسمي باسم الحكومة، إبراهيم ملحم: "جاءت تصريحات رئيس الوزراء محمد اشتية باستعداد الحكومة رغم الظروف الماليّة الصعبة التي تمر بها، لتحمّل الديون المُتراكمة على المُخيّمات الواقعة ضمن مناطق امتياز الشركة، في إطار مُساعدتها على الخروج من أزمتها، ضمن إجراءات أخرى تم الاتفاق عليها بين الحكومة وشركة الكهرباء، لتحسين مستوى جبايتها لديونها، خاصة من المُنشآت التجارية المُقامة ضمن حدود تلك المُخيّمات."

ويبلغ دين شركة الكهرباء الفلسطينية للاحتلال الإسرائيلي 1.8 مليار شيقل، سددت 700 مليون منها الأسبوع الماضي، و740 حولتها اليوم الأربعاء.

وجاء ذلك بعد حوالي أربعة أشهر، من بدء شركة "الكهرباء الإسرائيلية"، بقطع التيار الكهربائي عن بعض القرى الفلسطينية لمدة ساعتين يومياً، كنوع من الضغط على السلطة الفلسطينية لدفع فواتير الكهرباء.

 ومن المتوقع أن يحوّل باقي المبلغ هذا الأسبوع. واقترضت شركة الكهرباء الفلسطينية الـ 700 مليون من بنوك الضفة الغربية، حيث ستقوم بسداد هذه القروض للبنوك، من خلال إعادة 10 ملايين شيقل شهريًا، لمدة ست سنوات.

وتأتي هذه الأزمة المالية التي تعاني منها السلطة بسبب مصادرة الاحتلال الإسرائيلي أموال المقاصة (الضرائب) الفلسطينية، كنوع من عقابها وللضغط عليها كي توقف رواتب عوائل الشهداء والأسرى.

وقالت مصادر فلسطينية إنه بالتزامن مع تحويل الأموال للاحتلال، فستفتتح الأسبوع المقبل، العديد من محطات توليد الكهرباء الفرعية، في مدن مختلفة في الضفة الغربية، كنابلس ورام الله، من أجل تحسين البنية التحتية وتقليص حالات انقطاع التيار الكهربائي.

 وأضافت أن المشكلة لم تحل بشكل كامل، وما زال من المتوقع حدوث انقطاعات في بيت لحم.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد