يوم غضب في لبنان رفضاً لـ "صفقة القرن"

الجمعة 31 يناير 2020
متابعات

 

لبنان
 

انطلقت مظاهرات رافضة لـ "صفقة القرن" في المخيمات الفلسطينية في لبنان.

ففي مخيم عين الحلوة، شارك عشرات اللاجئين الفلسطينيين في مظاهرة انطلقت عقب صلاة الجمعة من أمام مفرق سوق الخضار في الشارع التحتاني، حيث شدد المشاركون على التمسك بحق العودة إلى وطنهم ورفض الإملاءات الأمريكية-الصهيونية.

إلى الشمال، وتحديداً مخيم نهر البارد، حيث نظمت مظاهرة حاشدة جابت أرجاء المخيم.

وندد الأهالي بما أعلنه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يوم الثلاثاء الماضي، حيث أكدوا أن الفلسطينيين وحدهم هم من يقرروا مصيرهم، ولا يمكن لأي كان أن يفرض عليهم التنازل عن وطنهم.

كما استنكروا مشاركة سفراء لدول عربية في مراسم الإعلان عن "صفقة القرن"، بمشاركة ترامب ورئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو.

وفي العاصمة بيروت، شهد مخيما برج البراجنة وشاتيلا وقفتين احتجاجيتين عقب صلاة الجمعة رفضاً لـ "صفقة القرن".

وأشار المشاركون إلى أنهم يرفضون التوطين في أي من البلاد التي تستضيفهم كلاجئين هجروا قسراً من وطنهم، لكن ذلك لا ينفي منحهم حقوقهم المدنية والإنسانية، وسط هتافات مؤكدة على حق العودة وعلى أن القدس عاصمة أبدية لكامل فلسطين.

وكانت المخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان شهدت الأربعاء الماضي يوم غضب وإضراب عام رفضاً لـ "صفقة القرن".

ولم تقتصر الاحتجاجات على المخيمات والتجمعات الفلسطينية، بل نفّذت وقفات احتجاجيّة منددة بـ"صفقة القرن" أول أمس الأربعاء، احتضنتها ساحتي الشهداء وسط العاصمة اللبنانية بيروت، وساحة إيليا وسط مدينة صيدا جنوبي لبنان، إضافة إلى وقفة تضامنيّة دعا اليها نشطاء اتحاد الشباب الديمقراطي أمام مدخل مخيّم مار الياس للاجئين.

ورفع المشاركون والمشاركات الأعلام الفلسطينية واللبنانية، ويافطات تؤكّد على ثبات موقف الشعب اللبناني من القضيّة الفلسطينية، وتبني الانتفاضة اللبنانية قضيّة الشعب الفلسطيني باعتبارها قضية تحرر وطني وانساني، وتمس اللبنانيين كما الفلسطينيين.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد