مساعدات جديدة من فلسطينيي الداخل للنازحين والمهجرين في شمال سوريا

الجمعة 28 فبراير 2020
وكالات

 

الشمال السوري
 

دخلت إلى الشمال السوري يوم الثلاثاء 25 شباط/ فبراير 25 شاحنة عبر معبر "باب الهوى" الحدودي مع تركيا، محمّلة بمادة الفحم للتدفئة، مقدّمة من الشعب الفلسطيني في الداخل المحتل عام 1948 تحت عنوان " أدفئوهم فالبرد قاتل".

وقال المسؤول الإعلامي في جمعية "شام الخير" التي نفّذت الحملة عبد الرحمن سكاف: إنّ الشاحنات تحمل حوالي 625 طناً من الفحم، مقدمة كهدية من الشعب الفلسطيني في الداخل إلى أهلهم السوريين النازحين والمنكوبين في إدلب.

وأشار إلى أنّ المساعدات سيجري توزيعها من قبل منظمة إدارة الكوارث والطوارئ التركية "آفاد"، و"الهلال الأحمر" التركي و"شام الخير" و"جمعية البشائر" و"منظمة بنفسج" وسيشمل التوزيع  كامل المخيمات الجديدة بأسرع وقت.

يذكر أنّ هذه الحملة هي الثانية من نوعها للشعب الفلسطيني في الداخل المحتل لإغاثة أهالي الشمال السوري المنكوبين، بعد قافلة دخلت بتاريخ 8 كانون الثاني/ يناير الفائت، ساهم فيها أبناء الناصرة، كفر كنا، البعينة ،عرب البطوف ، كفر مندا ،طمرة الغربية ،العزيز ، أبو سنان ، مجد الكروم ، بير المكسور ، الجديدة ، دير حنا ، طرعان وبسمة طبعون.

ويشن النظام السوري وحلفاؤه حملة عسكريّة واسعة على مناطق إدلب وريفها، ما تسبب بموجة نزوح وصفتها الأمم المتحدة بالأضخم منذ مطلع القرن الجاري، وفاقت أعداد النازحين والمهجّرين المليون انسان، يفترش معظمهم الطرقات والخيام.
 

 

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد