وفد إسرائيلي في واشنطن لـ "تنسيق" الجهود ضد الجنائية الدولية

السبت 07 مارس 2020
وكالات

يجري وفد إسرائيلي رسمي "زيارة سرية" إلى واشنطن بهدف "تنسيق الجهود" لمواجهة المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي.

ويترأس الوفد وزير الطاقة في حكومة الاحتلال، يوفال شطاينتس، وذلك بصفته "المسؤول عن التنسيق بين الوزارات لمواجهة المحكمة الدولية في لاهاي"، كما يضم الوفد، رؤوفين عازر، نائب مستشار الأمن القومي.

وبحسب قناة "13" العبرية، فإن الزيارة تأتي في أعقاب قرار المحكمة فتح تحقيق في جرائم أمريكية في أفغانستان، بعد أشهر قليلة من قرار يقضي بفتح تحقيق ضد الجرائم الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأجاز قضاة الاستئناف في المحكمة الجنائية، الخميس المنصرم، لمُمثلي الادعاء فتح تحقيق في اتهام حركة "طالبان" والقوات الأفغانية والأمريكية بارتكاب جرائم حرب ومُمارسات ضد الإنسانيّة في العقدين الأخيرين في أفغانستان.

ونقلت القناة عن مصدر إسرائيلي رفيع المستوى أن "الحكومة الإسرائيلية أرسلت الوفد إلى واشنطن تحديداً في الوقت الذي تنشغل فيه الإدارة الأمريكية في قرار المحكمة بفتح تحقيق، بهدف إبراز المصلحة المشتركة للدولتين في مواجهة المحكمة الدولية".

ويسعى الوفد، بحسب المصدر، إلى استغلال تأثير واشنطن على دول عديدة في العالم بشأن المحكمة الدولية.

 وفيما يتعلق بمجريات الزيارة، التقى الوفد الإسرائيلي بمسؤولين في الإدارة الأمريكية ومع أعضاء في الكونغرس ووزارة الخارجية، إلى جانب نواب من الحزب الديمقراطي، بهدف الحصول على دعم الحزبين الرئيسيين في الولايات المتحدة.

يذكر أن المدعين العامين في المحكمة مُنحوا، منذ يومين، الضوء الأخضر لفتح تحقيق في جرائم حرب مزعومة وجرائم ضد الإنسانية في أفغانستان وخارجها، وترتبط هذه الجرائم بالأفغان وطالبان وقوات أمريكية.

وقد توصلت المحكمة إلى هذا القرار بالإجماع بعد استئناف القضاة في لاهاي، ونقض حكم سابق قضى برفض التحقيقات بدعوى أن "الأمر لن يكون في مصلحة العدالة."

وقال القاضي، بيوتر هوفمانسكي: "ترى دائرة الاستئناف أنه من المناسب تعديل القرار موضع النظر بحيث تكون المدعية العامة مخولة ببدء التحقيق فيما يتعلق بالجرائم المزعومة المرتكبة على أراضي أفغانستان في الفترة منذ الأول من أيار/مايو 2003، وكذلك الجرائم المزعومة الأخرى ذات الصلة بالنزاع المسلح في أفغانستان وترتبط بما فيه الكفاية بالوضع، وارتكبت على أراضي دول أطراف أخرى في الفترة منذ الأول من تموز/يوليو 2002."

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد