شاب من مُخيّم شعفاط يؤجّل فرحه ويتبرّع بالتجهيزات للمحجورين بسبب "كورونا"

السبت 14 مارس 2020
وكالات - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

مخيم شعفاط – القدس المحتلة

أجبرت الظروف الراهنة من حالة القلق التي يعيشها السكان في مدينة بيت لحم خصوصًا بسبب فيروس "كورونا" وعدد الإصابات التي تزداد في كل يوم، اللاجئ الفلسطيني يوسف أبو زنيد من مُخيّم شعفاط للاجئين الفلسطينيين في مدينة القدس المحتلة، على تأجيل مراسم زفافه الذي لطالما انتظره هو وعروسه من أجل التبرّع بكل  تجهيزات الفرح إلى المحجورين في منازلهم بسبب الفيروس بمدينة بيت لحم.

وأوضح الشاب أبو زنيد في تصريحاتٍ له:  إنّه "من المفترض أن يتم اليوم حفل زفافه الذي حضَّر له منذ أشهر طويلة هو وعروسه من حجز القاعة وتحضير مستلزمات الغداء لإطعام المدعوين، لكن الظروف الراهنة حالت دون اتمام فرحنا، فقررنا عمل مأدبة غداء وتوزيعها على المحجورين وعائلاتهم وأهالي بيت لحم".

وأشار يوسف خلال حديثه إلى أنّه "لم يتردد حين قرر تأجيل مراسم زفافه، ولكن هذا جاء حفاظًا على سلامة  الأهل في ظل الظروف التي فرضها انتشار فيروس كورونا".

وتعيش مدينة بيت لحم حالة من الخوف جرّاء ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا إلى 38 إصابة، فيما تشهد المدينة حالة من الشلل التام في ظل الإجراءات الصارمة التي فرضتها الحكومة خشية من تفشي الفيروس بشكلٍ أكبر.

وشهدت مدينة بيت لحم خلال الأيام الماضية عشرات المبادرات الشبابية التي استهدفت المحجورين صحيًا في منازلهم، إذ تم توزيع مساعدات وإجراء تعقيمات للمنازل والمساجد والمؤسسات الموجودة في المدينة.

 

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد