اتحاد موظفي "أونروا" بغزة يطالب الإدارة بتحمّل مسئوليتها تجاه الموظفين المفصولين

الأحد 29 مارس 2020
متابعات


قطاع غزة 

قال اتحاد موظفي وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" في قطاع غزّة، اليوم الأحد 29 آذار/ مارس، إنّ "أعضاء الاتحاد على مستوى القطاع قاموا بزيارات متواصلة على مدار الأيام الماضية لزملائنا وزميلاتنا في العيادات والمدارس التي تحولت إلى مراكز صحية ومراكز التوزيع ومكاتب مديري المناطق ومكاتب صحة البيئة للاطلاع عن كثب على مدى توفر وسائل السلامة المهنية خلال أداء عملهم".

وأضاف الاتحاد في بيانٍ له وصل "بوابة اللاجئين الفلسطينيين" نسخة عنه، أنّه استمع "خلال الالتقاء بهم إلى العديد من المخاوف والشكاوى حول عدم توفر وسائل السلامة والحماية لهم مما يعرضهم إلى مخاطر كبيرة ومحدقة خلال استقبالهم للاجئين قد تؤثر على حياتهم إذا استمر هذا الحال بدون أدنى مقومات السلامة المهنية".

وحيّا الاتحاد في بيانه "جميع موظفينا الذين يقدمون الخدمات الأساسية للاجئين على مدار الساعة، وما زالوا على رأس عملهم رغم الظروف والمخاطر، ونرجو لهم السلامة، وأن يأخذوا أقصى درجات الحيطة والحذر".

وأكَّد أنّ "وكالة الغوث الدولية نشأت من أجل الأعمال الإغاثية للاجئين، وتقديم الدعم لهم في كل الظروف والأوقات، وعليها أن تزيد من أنشطتها الإغاثية في ظل هذه الظروف الصعبة وما يعانيه اللاجئ الفلسطيني في غزة من صعوبات متراكمة ومتلاحقة".

ودعا الاتحاد إلى "توفير كافة أدوات السلامة للموظفين الذي يعملون على ضمان استمرار تقديم الخدمات للاجئين، ويخاطرون بأنفسهم من أجل ذلك"، مُشددًا على أنّ تقوم إدارة الوكالة "بتحمّل مسئوليتها تجاه الموظفين المفصولين، وتوفير مصدر دخل لهم إلى حين عودتهم إلى عملهم حسب ما تم الاتفاق عليه مع اتحاد الموظفين، وخاصة في ظل هذه الظروف الطارئة جدًا، وفي ظل اتخاذ البلد المضيف إجراءات تحسينية لأوضاع الموظفين، من إعفاء للقروض، وإلغاء التقاعد المالي وغير ذلك".

كما طالب الاتحاد "إدارة الوكالة بالعمل على توفير مواصلات آمنة للموظفين"، مُؤكدًا أنّ "رواتب موظفي اليومي حق لهم أسوة بالدولة المضيفة".

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد