أسير من مُخيّم الدهيشة يتنسّم الحريّة بعد 16 عامًا من الاعتقال

الأربعاء 08 ابريل 2020
متابعات

متابعات

أفرجت سلطات الاحتلال الصهيوني، اليوم الأربعاء 8 أبريل/ نيسان، عن الشاب فراس أبو عليا من مُخيّم الدهيشة للاجئين الفلسطينيين جنوب بيت لحم بالضفة المحتلة، بعد أن أمضى 16 عامًا داخل السجون.

وأفادت مصادر محليّة إنّ مراسم استقبال الأسير أبو عليا تمت بعيدًا عن مظاهر الاحتفال، بسبب تفشي وباء فيروس "كورونا".

وأكَّد الأسير أبو عليا فور تحرره، أنّ "إدارة سجون الاحتلال لم تجر الفحص لأسرانا، إضافة الى نقص في مواد التنظيف والتعقيم، وصولاً إلى معتقل عوفر الذي ظهر فيه حالات كورونا لم يتم اتخاذ إجراءات وقائية بحجر الأسرى المصابين.

من جهته، قال محافظ بيت لحم كامل حميد الذي تواجد لاستقبال الأسير أبو عليا، إنّ "الأسير المحرر رغم أنه أمضى 16 عامًا داخل سجون الاحتلال إلّا أنّه رفض الاستقبال حتى لا يكون عرضة للوباء، هذا النموذج تضيفه بيت لحم لمجموعة من النماذج التي فرضتها على مدار الأزمة".

يُشار إلى أنّ الأسير أبو عليا تم إدخاله إلى الحجر الصحي في المركز المخصص في مستشفى بيت جالا الحكومي، كغيره من الأسرى المفرج عنهم.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد