"أونروا": التباعد الاجتماعي هو الوسيلة الأنجع للوقاية من فيروس كورونا

الأحد 12 ابريل 2020
متابعات

 


متابعات
 

وجّه رئيس برنامج وقاية ورقابة الأمراض في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، د.يوسف شاهين، اليوم الأحد 12 أبريل/ نيسان، رسالة وصفها بـ"الهامة" للصغار والكبار لحماية أنفسهم في ظل أزمة جائحة "كورونا".

وشدّد شاهين الذي ظهر في مقطع فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي على "ضرورة أن يلتزم الجميع في المنازل والتباعد الاجتماعي الذي أصبح ضرورة ملحّة كما سمعنا من كافة المعنيين في الدول المُضيفة"، مُؤكدًا أنّ "التباعد الاجتماعي هو الوسيلة الأنجع للوقاية من مرض فيروس كورونا الذي يجتاح العالم بسرعةٍ فائقة جدًا".

وتابع شاهين: "البقاء في المنازل وعدم التواصل مع الآخرين ضرورة إلزامية، ولكن إذا اضطررتم للخروج فيجب اتباع كافة أساليب السلامة، وأؤكّد أنّ حماية عائلاتكم تبدأ بحماية أنفسكم".

وطالب شاهين "جميع اللاجئين وغيرهم بإتباع الارشادات والتعليمات الصارمة التي نشرتها كافة الدول"، مُشيرًا أنّ "وكالة الغوث ساهمت في حماية اللاجئين من خلال إيصال الأدوية إلى المنازل وتقديم أدوية لشهورٍ عدّة حتى تحافظ على سلامة المستفيدين".

وتعتبر مخيمات قطاع غزة الثمانية أكثر المخيمات غير المستعدة لمواجهة الفيروس حال انتشاره نظراً لضعف المنظومة الصحية في القطاع بفعل الحصار المفروض عليه منذ 13 عاماً.

في وقتٍ سابق، قال المتحدث باسم "أونروا" في قطاع غزّة، عدنان أبو حسنة، إنّ "وكالة أونروا تقوم بإجراءات وقائيّة مكثّفة قد تتصاعد"، مُؤكدًا أنّ "أونروا تتجهّز لسيناريو فرض حظر التجوّل الكامل في قطاع غزّة",

وبيّن أبو حسنة خلال تقريرٍ مصوّر أعدّه "بوابة اللاجئين الفلسطينيين"، أنّ "هناك خطة بديلة لاستمرار الأطقم الطبيّة في عملها"، لافتًا إلى "النداء الطارئ التي أطلقته أونروا بقيمة 14 مليار دولار من أجل مكافحة فيروس كورونا".

وشدّد أبو حسنة على أنّ "قطاع غزّة عير مؤهل على الإطلاق لمواجهة الوباء في حال انتشاره، ما يؤكد ضرورة الاستجابة للنداء الطارئ التي أطلقتها الوكالة لمواجهة الفيروس في مناطق عملياتها".  

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد