لا إصابات بفيروس كورونا في مُخيّم قلنديا.. وتحذير من البروتوكول الجديد لوزارة الصحة

الأحد 03 مايو 2020
متابعات _ بوابة اللاجئين الفلسطينيين



مخيم قلنديا – شمال القدس المحتلة

أكَّد نائب رئيس اللجنة الشعبيّة في مُخيّم قلنديا  للاجئين الفلسطينيين شمال القدس المحتلة جمال لافي خلال اتصالٍ هاتفي أجراه "بوابة اللاجئين الفلسطينيين"، عدم "وجود إصابات بفيروس كورونا داخل المُخيّم نهائيًا، فقط كانت إصابة واحدة في بداية الأزمة وتم التعامل معها بشكلٍ صحي وحجرها في المستشفى"، مُشيرًا إلى أنّ "اللجنة تتابع أمور المُخيّم أولاً بأول وهناك عدّة لجان جرى تشكيلها لمتابعة كافة احتياجات المُخيّم".

وبشأن الإغلاق، قال لافي: "كبقيّة المناطق الفلسطينيّة بالتأكيد هناك حالة من الإغلاق في مُخيّم قلنديا"، لافتًا إلى أنّ "إجراءات التعقيم والتنظيف مستمرة داخل المُخيّم بشكلٍ شبه يومي".

وطالب لافي خلال حديثه مع موقعنا كافة العمّال في المستوطنات "بالعودة الفورية إلى منازلهم شريطة أن يخضعوا للفحوصات قبل الدخول إلى المُخيّم، حتى نتأكد أنهم غير حاملين لهذا الفيروس، من أجل الحفاظ على أهالي المُخيّم"، مُشيراً إلى أنّ وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" تقوم بدورها وبالتعاون مع اللجان الشعبية في تعقيم المُخيّم، الأداء بشكل عام لوكالة الغوث هو "مُرضي" نوعًا ما.   

وكانت لجنة الإسناد لمكافحة فيروس "كورونا" في المُخيّم ، اليوم الأحد 3 أيار/ مايو، كافة الأهالي "بعدم اتخاذ أي خطوة تؤدي إلى أي نوع من أنواع التجمهر في ظل جائحة كورونا، خصوصًا في ظل الحديث عن فتح المدارس في كفر عقب لصفوف معينة".

وقالت اللجنة في بيانٍ لها: "ننصح بأنّ التجمهر يؤدي للاختلاط غير الصحي ومن الممكن أن يؤدي الأمر إلى انتشار العدوى بين صفوف أبنائنا، والكل يعلم أن المنطقة فيها اختلاط كبير بين العمال الذاهبين والعائدين من الداخل المحتل ومن الممكن أن تنتقل الإصابة الينا وبكل سهولة".

وبما يخص قرار وزارة الصحة بتغيير البروتوكول المتبع مع المحجورين وإرسالهم إلى العزل المنزلي دون أخذ 3 عينات سلبية لهم، أكَّدت اللجنة أنّ "هذه الخطوة قد تعرضنا لتكرار السيناريو الذي حدث في قرية بيت لقيا، ونحن نعلم أن الفيروس لا علاج له حتى اللحظة، وهكذا خطوة قد تؤدي إلى انتشار للمرض كون الحجر المنزلي لا رقابة عليه كالحجر في المراكز المختصة، وقد تنتقل العدوى إلى أهل المتعافي على أقل تقدير".

وتابعت اللجنة: "لذلك ننصح بالتروي في اتخاذ هذه الخطوة، ودراستها بشكل مستفيض حتى لا تضيع الجهود والانجازات التي تحققت بحكمتكم ومهنيتكم العالية والمشهود لها عالميًا".

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد