أبو هولي يعلن انطلاق فعاليات الذكرى 72 للنكبة: ستقتصر على النشاطات الرقمية

السبت 09 مايو 2020
وكالات - بوابة اللاجئين الفلسطينيين


الضفّة الغربيّة المحتلّة

أعلن رئيس دائرة شؤون اللاجئين في منظمة التحرير الفلسطينية، أحمد أبو هولي، اليوم السبت 9 أيار/ مايو، عن انطلاق فعاليات احياء الذكرى (72) للنكبة الفلسطينيّة.

وقال أبو هولي في بيانٍ له، إنّه جرى "اعتماد برنامج فعاليات إحياء الذكرى (72) للنكبة بدون فعاليات شعبية حماية وحرصًا على سلامة أبناء شعبنا في مُخيّمات الوطن والشتات وفي كافة أماكن تواجده في ظل تفشي جائحة كورونا في العالم"، مُشيرًا أنّ "اللجنة الوطنية العليا اعتادت إحياء ذكرى النكبة بفعاليات جماهيرية، وأنشطة سياسية وثقافية وأدبية وفنية متعددة ولكن نظرًا للحالة الطارئة التي تشهدها البلاد في مواجهة فيروس كورونا أُوقفت كافة الفعاليات الوطنية والتجمعات الشعبية والجماهيرية حتى إشعار آخر التزامًا بحالة الطوارئ "

وبيّن أبو هولي أنّ "فعاليات احياء ذكرى النكبة ستقتصر هذا العام على الأنشطة والفعاليات الرقمية على منصات التواصل الاجتماعي من خلال تدشين أكبر حملة إعلامية متعددة اللغات وبكافة الأشكال بشكل متميز تحت شعار "سنعود الى فلسطين"، والفعاليات الرقمية ستنطلق يوم  الخامس عشر من أيار/ مايو المقبل برفع العلم الفلسطيني والرايات السوداء على أسطح البيوت في كافة أماكن وجود الفلسطينيين، وإطلاق صفارات الحداد الساعة 12 وتوقف الحركة لمدة 72 ثانية بعدد سنوات النكبة وإطلاق التكبيرات من مآذن المساجد، وقرع اجراس الكنائس".

وأشار إلى "اطلاق موجة مفتوحة موحّدة للإذاعات الفلسطينية وفضائية تلفزيون فلسطين صبيحة يوم الجمعة المقبل الذي يُصادف يوم النكبة الخامس عشر من أيار، للحديث عن النكبة من خلال استضافة الشخصيات الوطنية والاعتبارية وكبار السن وعرض الأفلام الوثائقية والأرشيفية لرحلة اللجوء والمعاناة لشعبنا على مدار 72 عامًا من النكبة"، مُضيفًا إنّ "سلسلة من البوسترات والأفلام الوثائقية ولقاءات مسجلة مع كبار السن التي تحمل معلومات عن قضية اللاجئين باللغتين العربية والانجليزية سيتم نشرها على مدار أسبوع من 15 أيار إلى 22  أيار، بالإضافة الى اطلاق حملة على منصات التواصل الاجتماعي للمطالبة بمحاكمة اسرائيل على جرائمها التي ارتكبتها في العام 1948 ونشر المجازر الاسرائيلية التي يفوق عددها عن 70 مجزرة، وراح ضحيتها ما يقارب عن 15 الف شهيد جلّهم من الأطفال والنساء وكبار السن".

ولفت إلى أنّ "اللجنة الوطنية العليا سترفع مذكرة إلى أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، للتذكير بالنكبة الفلسطينية والمأساة التي يعيشها شعبنا على مدار 72 عامًا بالإضافة إلى رسائل أخرى سيرفعها رئيس المجلسين الوطني والمركزي الفلسطيني سليم الزعنون للاتحادات البرلمانية بما فيها الاتحاد البرلماني العربي والأفريقي والأوربي والدولي للتذكير بذكرى النكبة، ورسائل أخرى أيضًا ستوجّه من وزارة الخارجية وشؤون المغتربين لدول العالم"، منوهًا أنّ "الفعاليات الرقيمة تهدف إلى تذكير العالم بالنكبة الفلسطينية في ظل انشغاله في مواجهة فيروس كورونا والتأكيد على رسالة شعبنا في تمسكه بحقه العادل في العودة إلى دياره ورفضه لصفقة القرن الأمريكية وفرض السيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية والأغوار".

كما أكَّد أبو هولي أنّ "حكومة الاحتلال الاسرائيلي تسابق الزمن لتكريس احتلالها وسيطرتها على الأرض الفلسطينية عبر مصادرتها وبناء المزيد من المستوطنات ومساعيها لتنفيذ خطة صفقة القرن التي تستهدف تصفية القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني، من طرف واحد عبر ضم مناطق من الضفة الغربية المحتلة والأغوار إلى سيادتها في تحدي صارخ للقانون الدولي ولقرارات الشرعية الدولية ولحل الدولتين مستغلة انشغال العالم  في مواجهة فيروس كورونا المستجد".

كما شدد على "ضرورة توحيد الجهود لتجسيد وحدة شعبنا الراسخة في كل أماكن تواجده في هذه الذكرى"، مقدرًا "كل المبادرات والأنشطة التي دعت لها العديد من الفعاليات والمؤسسات والهيئات داخل الوطن وخارجه والتي تؤكد بمجموعها على تمسك شعبنا الفلسطيني بحقوقه الوطنية وفي المقدمة منها حقه في العودة طبقًا لما ورد في القرار 194 ورفضه للتوطين والوطن البديل".

 

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد