"يا عندي يا عند المنسق".. عشرات الآلاف يغادرون صفحة "المنسق" الصهيوني

الإثنين 01 يونيو 2020
متابعات

 

فلسطين المحتلة
 

ألغى عشرات آلاف الفلسطينيين متابعة صفحة "منسق عمليات الحكومة الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية"، كميل أبو ركن، بعد أيام من إطلاق حملة شعبية بعنوان "يا عندي يا عند المنسق".

وتدعو الحملة المستمرة رواد مواقع التواصل الاجتماعي إلى إلغاء الإعجاب بصفحة "المنسق"، الذي يستغل حاجات الفلسطينيين للعمل أو العلاج بهدف تبييض صورة الاحتلال الإسرائيلي.

وتداول رواد مواقع التواصل منشورات تتضمن: "لكل أصدقائي، عبارة "#ياعندي_ياعند_المنسق" أعلاه هي قانون ملزم يجب أن يطبق، بعد أن زاد عدد معجبي صفحة مخابرات الاحتلال المسماة "المنسق" عن 600 ألف معجب.

وجاء في نص الحملة: "أضعك صديقي/صديقتي لتختار، إما إلغاء إعجابك بصفحة المنسق أو أن تلغي نفسك من قائمة أصدقائي.. إنه لمن العار والخيانة، أن يمتدح أي فلسطيني حر شريف، ضابط احتلال ويتذلل له عبر الصفحة المسماة "المنسق".

وأكد ناشطون أن متابعة صفحة "المنسق" يعني دعم جرائم جيش الاحتلال وانتهاكاته، معتبرين أنه "شكل من أشكال التطبيع" مع الاحتلال.

كما دعا ناشطون إلى مقاطعة جميع الصفحات التابعة للاحتلال، وخصوصاً الناطقة بالعربية، وأبرزها: صفحة المتحدث باسم جيش الاحتلال، أفيخاري أدرعي، وصفحة "إسرائيل تتكلم بالعربية"، التابعة لوزارة خارجية الاحتلال.

(صورتان متداولتان تثبتان حجم التفاع مع الحملة)​​​​​

 

التصدي للماكينة الإعلامية الصهيونية

حركة المقاطعة أكدت دعمها الكامل للحملة، مشددة أن صفحة المنسق "ليست صفحة معلوماتية أو خدماتية، بل هي صفحة لتمرير سياسات الاحتلال وضخ رسائله ونشر إعلامه، وهي جزء من الحرب التي يشنها العدو ضد شعبنا الفلسطيني وإرادته الوطنية".

وأوضحت أن الصفحة "تجاوزت فكرة توجيه الخطاب المباشر إلى نشر تطبيقات تساعد على اختراق الأجهزة والخصوصيات، وجمع معلومات استخباراتية".

ودعت إلى إلغاء الإعجاب بصفحة "المنسق" ودعوة الأصدقاء إلى مقاطعتها.

بدوره، كتب رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الفلسطينية، وليد عساف، عبر صفحته على "فيسبوك": "صفحة المنسق تعتبر أداة من أدوات الإسقاط والتجسس.. أدعو شخصياً كافة الأصدقاء للانسحاب ومقاطعة هذه الصفحة وباقي الصفحات الاستخبارية الأخرى حفاظاً على أمنكم وأمن أسركم".
 

 

 


 

 

 


 

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد