إغلاق مُخيّم العزة بالكامل بعد اكتشاف إصابة بفيروس "كورونا"

الإثنين 22 يونيو 2020
الضفة الغربية المحتلة-متابعات/ بوابة اللاجئين الفلسطينيين

أعلنت اللجنة الشعبيّة في مُخيّم بيت جبرين (العزة) شمال بيت لحم، اليوم الاثنين 22 يونيو/ حزيران، إغلاق "المُخيّم بشكلٍ كامل مدة 48 ساعة بعد تسجيل إصابة بفيروس كورونا داخل المُخيّم".

بدوره، أفاد عضو اللجنة الشعبيّة للمُخيّم محمد العزّة لـ"بوابة اللاجئين الفلسطينيين"، بأنّ "لجنة الطوارئ في المُخيّم قرّرت اغلاق المسجد وجميع المحال التجارية، وتقييد حركة اللاجئين ومنع دخول المُخيّم لغير سكانه، وعدم خروج الأهالي من منازلهم خاصة كبار السن والأطفال، وذلك لمدة 48 ساعة لحين حصر المُخالطين".

وأضاف العزة إنّه "تم اكتشاف إصابة بفيروس كورونا لإمرأة مسنة تبلغ (65 عاماً)، ويتم الآن اتخاذ كافة الاجراءات الوقائية وسط حالة من التوتر داخل المُخيّم لمعرفة من خالطها من أسرتها".

وبيّن العزة لموقعنا أنّ "الطواقم الطبية التابعة لوزارة الصحة حضرت على الفور وتم نقل السيدة إلى مراكز الحجر لاستكمال كافة الإجراءات، ويجري الآن منع الأطفال وكل السكان من الحركة حتى السيطرة على الوضع وحصر كافة المُخالطين".

 

مؤشر سلبي ونذير شؤم

وأشار العزة إلى أنّ "الأمور في المُخيّم تسير وفق الإجراءات وهناك حالة التزام مرضية نوعاً ما، لكن هناك حالة توتر بسبب خصوصية المُخيّم"، مُؤكداً أنّ "اكتشاف إصابة داخل مُخيّم للاجئين هو مؤشر سلبي جداً ونذير شؤم على المُخيّمات الفلسطينيّة، هذه المُخيّمات لا تقوى على تحمّل أي مصائب جديدة".

وتابع العزة: "بصدق إذا انتشر هذا الفيروس داخل المُخيّمات ستكون هناك كارثة حقيقية على الناس، ومن المؤلم أن نرى الفيروس ينتشر في مُخيّمات لبنان، هذه المُخيّمات لديها حساسية عالية من حيث الاكتظاظ الكبير داخلها، ومُخيّم العزة يسكن فيه 2000 نسمة على قرابة 19 دونم مربع".

وبشأن تدخلات وكالة الغوث لمساعدة أهالي المُخيّم، أوضح أنّ "الوكالة في بعض الأوقات تحتاج لمن يدعمها، ولكن للأمانة موظفيها في المُخيّم ومدير المُخيّم لا يقصروا أبداً معنا ويوفروا الاحتياجات لأهالي المُخيّم بحسب الإمكانات المتوفرة".

هذا وشرعت اللجنة عقب انتشار الخبر بتنفيذ حملة تعقيمٍ مكثفة داخل شوارع وأزقة المُخيّم، حتى الانتهاء من كافة الإجراءات الاحترازية اللازمة، لمنع حدوث أي كارثة، بحسب العزة.

جدير بالذكر أنّ اللجان الشعبيّة في مُخيّمات الضفة الغربيّة المحتلة، طالبت في وقتٍ سابق حكومة السلطة الفلسطينيّة، ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، ودائرة شؤون اللاجئين في منظمة التحرير، للوقوف أمام مسؤولياتهم في دعم وإسناد المُخيّمات الفلسطينيّة ودعم صمود سكّانها.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد