تطبيع إماراتي علني تحت ذريعة "مكافحة كورونا"

الجمعة 03 يوليو 2020
وكالات

 

بحجة مكافحة فيروس "كورونا"، وقعت شركة إماراتية عقدين مع شركتين مملوكتين لحكومة الاحتلال بهدف "تطوير تقنيات" لمكافحة الفيروس.

ووفق وكالة "رويترز"، فإن شركة صناعات الطيران والفضاء الإسرائيلية (آي.ايه.آي)، التابعة لحكومة الاحتلال، قالت:  إن التوصل للاتفاق تم عبر مكالمة فيديو مع "مجموعة42"، وهي شركة تكنولوجية مقرها أبوظبي، تعمل على تطوير تقنيات تساعد في مكافحة "كورونا".

وأضافت أن الشراكة تركز على مجالات الذكاء الاصطناعي وأجهزة الاستشعار واستخدامات الليزر.

وقال يوآف ترجمان الرئيس التنفيذي لشركة إلتا التابعة لآي.ايه.آي في بيان: "نحن فخورون بالانضمام لمجموعة42 من الإمارات وأن نبشر بنشاطات مشتركة بين الدولتين".

من جهتها، أشارت شركة "رافائيل"، وهي شركة إسرائيلية حكومية، إلى أنها توصلت لشراكة أيضاً مع مجموعة42،  وتنفذ الشركة الإسرائيلية تقنيات متقدمة في مكافحة كوفيد-19، بحسب قولها.

يذكر أن طائرة مساعدات إماراتية حطت في مطار "بن غوريون" في التاسع من الشهر المنصرم، لتقديم مساعدات إلى السلطة الفلسطينية، التي رفضتها لعدم التنسيق المسبق معها.

سبق ذلك هبوط طائرة إماراتية تابعة لشركة "الاتحاد للطيران"، قادمة في رحلة مباشرة وعلنية هي الأولى من نوعها، من أبو ظبي في مطار "بن غوريون"، منتصف أيار/مايو الماضي محملة بمعدات طبية بغية تقديمها للسلطة الفلسطينية لمواجهة فيروس "كورونا"، لكن السلطة الفلسطينية في حينه رفضت استقبال المعدات والمساعدات الطبية، عازية ذلك إلى عدم التنسيق معها وباعتبارها "قناة للتطبيع مع إسرائيل".

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد