لقاء سياسي في مُخيّم الشاطئ يدعو لتفعيل كل أشكال المقاومة لمواجهة مشاريع التصفية

الأربعاء 08 يوليو 2020
قطاع غزة-متابعات/ بوابة اللاجئين الفلسطينيين

نظّمت الجبهة الشعبية لتحرير في غزة، يوم أمس الثلاثاء 7 تموز/ يوليو، لقاءاً سياسياً في نادي خدمات مُخيّم الشاطئ حمل عنوان "مخطط الضم الاستعماري، مخاطر وتحديات وسبل المواجهة".

وخلال اللقاء، ثمّن عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية أسامة الحاج أحمد "الدور الوطني الذي لعبته الجماهير الفلسطينية الموحّدة التي خرجت في كل مكان وخاصة في غزة ضد مخطط الضم الاستعماري وهتفت بصوتها بكل عبارات الرفض والتأكيد على خيار المواجهة"، مُؤكداً أنّ "مخاطر قرار الضم الاستعماري، السياسية والاقتصادية والأمنية تشكّل خطورةً على شعبنا الفلسطيني وقضيتنا الوطنية".

كما شدّد الحاج أحمد على "ضرورة استخلاص العبر من التجارب السابقة المتمثلة بنهج المفاوضات والتسوية مع الاحتلال".

وطالب "الرئيس أبو مازن بدعوة الأمناء العامين للفصائل أو من ينوب عنهم والاتفاق على بناء استراتيجية وطنية موحّدة وفق برنامج وطني مقاوم لمواجهة مخطط الضم الاستعماري وكافة التحديات التي تواجه القضية الفلسطينية"، مُطالباً "بضرورة تطبيق قرارات المجلسين الوطني والمركزي، المتعلقة بسحب الاعتراف بالكيان الصهيوني وإلغاء كافة الاتفاقيات الموقعة مع الاحتلال وكافة الالتزامات السياسية والأمنية والاقتصادية".

ولفت خلال حديثه إلى "ضرورة العمل على دعم صمود الشعب الفلسطيني من خلال توفير موازنة طارئة لتعزيز صمود أبناء شعبنا لمواجهة كافة التحديات التي تواجه القضية الفلسطينية".

وفي السياق، أكَّد عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية ومسئولها في محافظة غزة محمد الغول على "ضرورة تفعيل كل أشكال المقاومة وفي مقدمتها الكفاح المسلح والاشتباك المباشر مع الاحتلال في كل الساحات والخطوط والميادين، لمواجهة كل مشاريع التصفية وصفقة القرن ومخطط الضم الاستعماري والذي ليس بمعزل عن العقيدة الصهيونية الاستعمارية".

وأضاف الغول إنّ "رؤية الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تنطلق من مرحلة التحرر الوطني الكامل والخلاص من الاحتلال الصهيوني وتحرير فلسطين كل فلسطين".

وشدّد على "ضرورة توحيد كل طاقات وجهود شعبنا بمختلف مكوناته في إطار جبهة مقاومة موحدة تستند لفكرة حرب التحرير الشعبية طويلة الأمد حتى كنس الاحتلال"، متوجهاً "بالتحيّة إلى جماهير شعبنا الذين شاركوا في المسيرة الوطنية الحاشدة التي نظمت قبل أيام في قطاع غزة والتي عكست مشهداً وحدوياً مشرفاً تحت راية العلم الفلسطيني، ومن الضروري تكامل كل الساحات النضالية لمواجهة الاحتلال الصهيوني".

وشارك الآلاف من الفلسطينيين في قطاع غزّة، يوم الأربعاء يوليو/ تموز، في المسيرة التي دعت إليها الفصائل الفلسطينية رفضاً لمخطط الضم الصهيوني المدعوم من قِبل الإدارة الأمريكية، ومن أجل التصدي لما يُسمى "صفقة القرن" التي تهدف لتصفية القضية الفلسطينية.

2222.jpg
22.jpg

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد