"فادي".. ضحية جديدة لأزمة الكهرباء في مخيم شاتيلا

الخميس 30 يوليو 2020
لبنان/بوابة اللاجئين الفلسطينيين

توفي الشاب فادي علي فياض (20 عامًا) من مخيم شاتيلا جنوبي العاصمة اللبنانية بيروت، إثر تعرضه لصعقة كهربائية، خلال محاولته مدّ التيار الكهرابئي في منزله نتيجة لانقطاع التيار الكهربائي عن المخيم على غرار كافة المناطق في لبنان.

فادي علي فياض، هو ابن مسؤول اللجنة الأمنية في المخيم، توفي فجر أمس الأربعاء، على إثر انفجار جهاز الـ (يو بي أس) ما أدى إلى خروج صعقة كهربائية منه مباشرة باتجاه قلبه، سببت في وفاته بعد ساعة من نقله إلى مشفى الساحل في بيروت، حيث ووري الثرى أمس الأربعاء في مقبرة الشهداء، في مخيم شاتيلا.

 

"مرتزقة يسرقون الكهرباء"

مسؤول جمعية الشفاء للخدمات الطبية في مخيم شاتيلا والناشط، محمد حسنين، والذي قام بمحاولة إنقاذ الفقيد فادي، اتهم "مرتزقة، بالتسبب بمقتل (فادي) نتيجة لتعمدهم سرقة محولات رئيسية تابعة للدولة، ما قد يتسبب بانقطاع التيار الكهربائي عن المنطقة، وتفشي ظاهرة سرقة أسلاك الكهرباء، وسوء التمديدات وغيرها، هذه الأسباب جميعها مرتبطة بهؤلاء المرتزقة".

وناشد حسنين خلال حديثه مع "بوابة اللاجئين الفلسطينيين"، "اللجنة الشعبية والدولة اللبنانية، التنسيق والعمل فيما بينهما في سبيل خدمة اللاجئ الفلسطيني وتأمين التيار الكهربائي، وتنظيم هذا القطاع".

يذكر أن سوء تنظيم الشبكات الكهربائية وقربها من المنازل وتخالطها مع مواسير المياه، قد أدى إلى سقوط أكثر من 20 شابًا ضحية لهذه المشكلة.

هذا وقد جرت عدة محاولات للتخفيف من مشهد تداخل أسلاك الكهرباء مع تمديدات المياه، إلا أنها كانت تصبّ في خانة تجميل مشهدية أزقة المخيمات، حيث المطلوب أكثر من ذلك، في سبيل الحدّ من قتل صواعق الكهرباء لشباب وشابات المخيمات.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد