ضحية فلسطيني ثان متأثراً بجراحه في انفجار مرفأ بيروت

الأحد 09 اغسطس 2020

قضى اللاجئ الفلسطيني فراس متعب الدحويش اليوم الأحد 9 آب/ أغسطس، من أبناء مخيم برج المالي في صور جنوبي لبنان، متأثراً بجراحه التي أصيب بها جرّاء انفجار مرفأ بيروت.

وكان فراس يقطن في العاصمة بيروت مكان عمله وأصيب خلال الانفجار الأليم وتم نقله إلى المشفى لتلقي العلاج، واليوم اُعلن عن وفاته.

ويُشار إلى أنّ الدحويش ينحدر من قرية الناعمة الفلسطينيّة المهجرة شمال شرق صفد في فلسطين المحتلة.

وبوفاة الدحويش يرتفع عدد الضحايا الفلسطينيين الذين قضوا في انفجار بيروت إلى اثنين، إذ قضى اللاجئ الفلسطيني محمد دغيم من برج البراجنة في يوم التفجير، في حين ما زال هناك جرحى ومفقودون فلسطينيون.

وبحسب  أمين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير في لبنان، فتحي أبو العردات، فقد أصيب 13 فلسطينياً بينهم دحويش جراء انفجار مرفأ بيروت، وهناك 4 فلسطينيين كانوا في عداد المفقودين، وجد منهم شخص في أحد المستشفيات، فيما بقي ثلاثة مجهولي المكان.

ولا تزال عمليات الإنقاذ والبحث عن المفقودين جارية بعد انفجار مرفأ بيروت المأساوي، وذلك بالرغم من مضي أيام أربعة على الانفجار، وفي آخر الإحصائيات، أعلنت وزارة الصحة اللبنانية أنّ حصيلة ضحايا الانفجار ارتفعت إلى 158، فيما تجاوز عدد المصابين ستة آلاف.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد