الفصل الدراسي الأول ينتهي ولا كتب في المدارس البديلة للفلسطينيين جنوب دمشق

الفصل الدراسي الأول ينتهي ولا كتب في المدارس البديلة للفلسطينيين جنوب دمشق

الخميس 19 يناير 2017
الفصل الدراسي الأول ينتهي ولا كتب في المدارس البديلة للفلسطينيين جنوب دمشق
خاص - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

سوريا - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

مع  نهاية اليوم الأخير في الفصل الدراسي الأول لهذا العام، خرج الأطفال الفلسطينيون المهجّرون من مخيم اليرموك إلى البلدات المجاورة جنوب دمشق، ينشدون متنفساً ولو بسيطاً في ظل أجواء من الحرب والحصار .

مراسل بوابة اللاجئين الفلسطينيين جنوب دمشق التقط بعض الصور لهؤلاء الطلاب الذين لم يغب عن بعضهم جمع قليل من الحطب للتدفئة، وهي مهمة جديدة يكابد عناءها الأطفال في بلدات ببيلا ويلدا مع غياب وقود التدفئة والمال اللازم لشراء حطب جيد .

 يذكر أنه مع استيلاء مسلحي تنظيم الدولة "داعش" على مخيم اليرموك في الأول من نيسان/إبريل 2015، وإغلاقهم المدارس البديلة في المخيم، أنشأ ناشطون ثلاث مدارس بديلة في يلدا وببيلا وهم:

المدرسة الدمشقية البديلة، مدرسة الجرمق البديلة، مدرسة فلسطين البديلة.

وبلغ عدد الطلاب الذين يتوافدون إلى هذه المدارس حوالي (3000) طالب وطالبة.

ولا تزال تواجه المدارس جنوب دمشق تحديات عدة أبرزها: عدم توفر كتب مدرسية حتى الآن في مدرستي الجرمق والدمشقية، بينما قامت مؤسسة جفرا بإدخال كتب مدرسية الى مدرسة فلسطين البديلة قبل انتهاء الفصل الدراسي بمدة شهرين.

وذكر مراسلنا في جنوب دمشق أن معظم الصفوف المدرسية تخلو تماما من وسائل التدفئة، وغالبية تلك المدارس لم تستطع توزيع الألبسة الشتوية على طلابها ، ما يُضطر بعضُهم إلى التغيب عن الحصص الدراسية تفادياً للبرد والأمراض الناتجة عنه.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد