أضرار ماديّة في مخيّم درعا جرّاء قصف لدبابات النظام السوري

أضرار ماديّة في مخيّم درعا جرّاء قصف لدبابات النظام السوري

الإثنين 30 يناير 2017
أضرار ماديّة في مخيّم درعا جرّاء قصف لدبابات النظام السوري
خاص - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

سوريا - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

تعرّضت عدّة منازل عائدة للاجئين فلسطينيين، في مخيّم درعا جنوبي سوريا، لدمار جزئي، جرّاء إصابتها بقذائف دبابات، أطلقتها يوم أمس الاحد 29 كانون الثاني، حواجز قوّات النظام، بإتجاه منازل المواطنين في المخيّم.

وبيّنت صور التقطها مراسل " بوابة اللاجئين الفلسطينيين" حجم الأضرار في المنازل المدنيّة، التي اقتصرت على الماديّات، دون وقوع اصابات في صفوف ساكنيها.

تأتي عمليّة القصف هذه، على الرغم من هدنة وقف إطلاق النار، التي تشهدها عموم المناطق السوريّة، وفق الاتفاق المبرم بين قوّات المعارضة المسلّحة والنظام السوري، و خلوّ المخيّم من أي مواقع لفصائل مسلّحة مُعارضة.

ويواجه  سكّان مخيّم درعا للاجئين الفلسطينيين جنوبي سوريا، ظروفاً حياتيّة قاسيّة، جرّاء الحصار الذي تفرضه قوّات النظام السوري، على المنطقة الجنوبيّة منذ سنوات، وما يخلّفه من تدهور متفاقم في مجمل الاوضاع الصحيّة والمعيشيّة للمواطنين.

ويضيف منع قوّات النظام السوري، إدخال الادويّة والمعدات الطبيّة والاسعافيّة، وافتقاد المخيّم لأيّ مركز طبّي واسعافي، على كارثة القصف المتكرر، المزيد من التبعات الانسانيّة، في حال سقوط جرحى ومصابين،  بحسب صرخات الأهالي، الذين ناشدو رفع الحصار، وعدم تكرار القصف، خصوصاً وانَ منازل المدنيين المستهدفة، ليست مراكزاً للمسلحين، ولم تكن يوما كذلك.

 

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد